غليان في صفوف الشبيبة الاتحادية بسبب إنزال الكاتب الوطني الى المرتبة السادسة في لائحة الشباب

 غليان في صفوف الشبيبة الاتحادية بعد إسدال الستار على ترتيب اللائحة الوطنية للشباب، في الوقت الذي كانت الأنظار متجهة إلى عبد الله الصيباري، الكاتب الوطني للشبيبة الاتحادية، وحنان رحاب عضو المكتب السياسي للحزب، لقيادة اللائحة الوطنية للشباب، في انتخابات 7 أكتوبر، قلب مطبخ الاتحاد الموازين، واحتل الصيباري المرتبة السادسة، فيما حلت حنان رحاب في المرتبة الثامنة.

حيث اهتزت الشبيبة الاتحادية حين عرفت ان المرتبة الأولى للائحة الوطنية لشباب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ذهبت للمحامي الطاهر أبو زيد، متبوعا بكمال الهشومي، وعبد الخالق البومصلوحي، وشقران أمام، فيما لم تستطع شابات الحزب الظفر بأحد المراكز الثلاث الأولى، حيث احتلت شريفة لموير المركز الخامس، وهو ما يجعل شابات الاتحاد خارج قبة البرلمان.

وكان عبد الله الصيباري، قد قاد "مؤامرة" ضد أعضاء الشبيبة الاتحادية لاقليم طنجة أثناء المؤتمر الوطني للشبيبة، بحيث تم إقصاء الشبيبة الطنجاوية من مناصب القيادة على المستوى الوطني، ما تسبب في خلاف بين الكاتب الأول ادريس لشكر والمستشار البرلماني الطنجاوي عمر مورو، قبل أن يتدخل محمد العلمي رئيس الفريق الاشتراكي بينهما لتهدئة الأوضاع.

ادريس لشكر 

ادريس لشكر