مهنيو النقل يحتجون على ظاهرة النقل السري، ومواطنون يعتبرونها ملاذهم الأخير

الأوقات- متابعة: عرفت ساحة الأمم بطنجة، صبيحة أمس الاثنين، احتجاجا من لدن سائقي سيارات الأجرة، ينددون فيها باستفحال ظاهرة النقل السري بطرق غر مشروعة، وتغاضي السلطات عن ممارساتهم الغير قانونية.

وطالب السائقوهن المحتجون مصالح الأمن باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة التي من شأنها أن تحد من هذه الظاهرة، خاصة وأنها تهدد مستقبلهم المهني، كما طالبوا بإنصافهم من الممارسات العنيفة و"السوقية" التي يتعرض لها سائقو سيارات الأجرة من طرف سائقي سيارات النقل السري، موجهين نداءهم للجهات المعنية من أجل إنصافهم من هكذا تصرفات.

ويشتد غيظ المحتجين حين يتدخل "سراقين البلايص" لنقل المواطنين من المحطات المخصصة لسيارات الأجرة، مستنكرين هذا التدخل الغير مشروع الذي يهدد مستقبلهم المهني في صمت مستمر للسلطات المحلية.

وفي الواجهة الأخرى، يتشبث المواطنون بهذه الوسائل وإن كانت غير مشروعة، خاصة وأنها تكون ملاذهم الأخير للوصل إلى ذويهم وأسرتهم وبيتهم في هذا الشهر المبارك قبل أذان المغرب.

ووسط حرارة الصيف الملتهبة التي يصاحبها عطش وظمأ غير مسبوق، نجد أغلب المواطنين لا يريدون التنازل عن "سراقين البلايص" مطالبين بإيجاد بديل، فلا يوجد من يأخذ بيدهم في أوقات الذروة، فلولا النقل السري لبقي العشرات يعانون من نار الصيف والغيظ والعطش ينتظرون إلى حين انتهاء الإفطار وقرب صلاة التراويح، حيث يقل مرتادو سيارات الأجرة، وتتضاعف الحظوظ للحصول على مكان من أجل الوصول إلى بر الأمان.