الحلقة الاولى: من هو المخبر"شكري" الذي يحرك دوريات الشرطة؟

توصلت "الأوقات"، بشكايات من عند مجموعة من المواطنين، ضد شخص يسمى "شكري" يقطن في "حومة الماكينة" بحي الدرادب بطنجة، ويعمل كمخبر و بَصّاص لفائدة أقسام الشرطة القضائية ومختلف دوريات الأمن العمومي بولاية طنجة.

وحسب هذه الشكايات، فان المخبر "شكري" هو من يحرك و يرشد عناصر الشرطة، ويقوم رفقتهم بمداهمات وتوقيفات وحجوزات، وسبق ان سٌجل عليه الاحتفاظ بالهواتف النقالة للموقوفين، المثير، هو عندما تم توقيف أحد مروجي الحشيش بحي الرهراه يدعى "كويفة"، تم العثور بحوزته على دفتر مدونة فيه أسماء الاشخاص الذين يتسلمون من عنده مبالغ مالية من ضمنهم اسم "شكري".

حيث قامت الجريدة بالبحث والتحري في الموضوع، فتبين لها ان البَصّاص "شكري" بدأ مشواره في التبليغ أيام رئيس الدائرة الأمنية الثالثة "كوميسارية دالواد " مصطفى الشدادي، وكشف البحث كذلك، ان المخبر "شكري" مهووس بالعمل البوليسي، وسبق له ان حاول الانتحار تزامنا مع انطلاق مباريات التوظيف في سلك الشرطة، وذلك للتعذر عليه الالتحاق والانتساب الى المديرية العامة للامن الوطني بسبب عدم توفره على المستوى الدراسي المطلوب.