الحلقة الخامسة: خبايا بارونات المخدرات بالشمال

"خبايا بارونات المخدرات بالشمال" هو مسلسل تنشره "الأوقات" من خلال حلقات تسلط الضوء، على الطرق الجهنمية التي تستعمل في تهريب الحشيش، نحو الضفة الاخرى والاغتناء السريع بطرق غير مشروعة، وأساليب تصفية الحسابات بين بارونات المخدرات، ويلقي نظرة على الماضي والحاضر لمحاولة معرفة مستقبل مخدر الشيرا بالمملكة.

نزل خبر تورط رجل ثري مشهور ببناءه بيوت الله (المساجد) مع شبكة لتهريب أطنان من المخدرات كالصاعقة على الطبقة البرجوازية، يفيد تدخل الرجل بثقله لحل مشكل كبير يتعلق بالتجارة الدولية لأطنان من المخدرات على الصعيد الدولي، وتمكنه من تسوية خلاف نشب بين بعض البارونات حتى لا تتطور المواجهات الى ما لا يحمد عقباه. 

تدخل  الرجل الثري "م.ب" الذي له وزنه في المدينة، وكلمته مسموعة أدى الى طَي الخلاف وإجراء صلح بين الأطراف، المثير، هو أن عدد من رجال المال والأعمال لم يخطر على بالهم يوماً أن تكون لهذا الرجل الثري علاقة بالمخدرات، لا من قريب ولا من بعيد، خصوصا أنه يسافر بين الفينة والأخرى الى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج والعمرة.

الخبر انتشر بسرعة داخل الصالونات المكيفة، وتداولته بعض النساء داخل قاعات الرياضة وحمامات spa على نطاق واسع، ربما الثري "م.ب" هو اخر من يعلم ان تدخله وقيامه بتسوية ملف يتعلق بأطنان من مخدر الشيرا، قد انفضح وسار حديث الطبقة البرجوازية، بعض رجال الدين والأئمة،  أصيبوا بالدهشة لما علموا بالخبر، ومنهم من حاول إيجاد فتوى لحفظ ماء وجه الرجل.

مصدرنا لم يستبعد أن يكون الثري "م.ب" تاجر ووسع ثروته بأموال المخدرات سوء مع بارون تم توقيفه في سنة 2006، أو مع أحد أقاربه الذي ينقل له البضاعة الى احدى مدن جمهورية ألمانيا الاتحادية بالقارة العجوز، وأضاف مصدرنا، أن المخدرات التي يُسمها البعض بالذهب الأخضر، أسالت لعاب حتى أبناء الطبقة الميسورة وأغرتهم للتجارة فيها، نظرا لهامش الربح الكبير، بحيث أخلطوا أموال الحشيش مع ثروتهم النقية ولوثها وحولها للمال الحرام.

صورة تعبيرية 

صورة تعبيرية