تطوانيون يحتجون على مشاهد "السحاقيات" بفيلم أفراح صغيرة

الأوقات- احتج تطوانيون أمس الثلاثاء على بث فيلم "أفراح صغيرة"، الذي جسد بشكل واضح الشذوذ النسائي بالصوت والصورة، وقالت مصادر مطلعة أن بعض أعضاء إحدى الفرقة الموسيقية التي شاركت في هذا الفيلم قد انسحبت من القاعة، احتجاجا على عدم إطلاعهم المسبق للسيناريو، وعلى رأسهم الفنان محمد الأمين الأكرمي وزينب أفيلال" وبعض الجمهور.

ويعالج الفيلم الذي تم عرضه في إطار فعاليات المهرجان الدولي للسينما بقاعة أبينيدا بتطوان، واقع تطوان النسائي، خلال فترة 1950 من تزويج القاصرات وانتشار السّحاق بين الصغيرات والكبيرات

ويحتوي الفيلم، حسب ما عاينته مصادر مطلعة في عين المكان، على لقطات متكررة تجسد “السحاقيات” في المجتمع التطواني، والتي بدأت حسب الفيلم، مباشرة بعد فترة الاستقلال والانفتاح على ثقافة الغرب، في مشاهد خادشة بالحياء استنكر لها الحاضرون داخل الصالة .

أحد المنسحبين قال في تصريح لإحدى المواقع الالكترونية، الفيلم لا يمثل تطوان بالمرّة، وإنما هو إدعاء باطل لتشويه تطوان التي عرفت قديماً وحديثاً بالتدّين والحفاظ على الهوية الإسلامية، مستدركا "لا ينكر أحد أن يكون هذا قد حدث بالفعل، لكنها حالات شاذة لا يخلو مجتمع منها" مستغرباً "تسليط الضوء على هذا بالضّبط، وفي هذه الظرفية الزمنية التي تواجه فيها تطوان كل حملات التغريب والحداثة، أمر ليس بعادي يضيف المتحدث.