دراسة تكشف أضرار "كوكاكولا" على الأطفال

كثير من الأطفال لا يعلمون أن من المشروبات الغازية ما يحتوي على كافيين، وقد تحتوي علبة مشروب كوكاكولا على ما يعادل 50 ملجم من الكافيين، فإذا عرفنا أنَّ بعض الأطفال يشرب أكثر من علبة في اليوم، فإنَّ ذلك يشكل خطراً على صحته من تأثير الكافيين بسبب الجرعة اليومية الزائدة.

وإن زيادة تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين تؤدي إلى آثار جانبية على المعدة والعينين والأعصاب والكلى، وتجعل الأطفال عصبيي المزاج ومتهيجين، كما تسبب قلة النوم والسعي لتناول الكولا كلما نقص الكافيين في دمائهم.

الأسنان ومشروب كوكاكولا عندما يشرب الأطفال مشروب الكولا أو أي مشروب سكري آخر يبقى قليل من السكر في الفم، فيتحوَّل إلى حامض يذيب سطوح الأسنان، ويعرضها للنخر والتسوس المبكر، كما أنَّ وجود حامض الفسفوريك يؤذي الكالسيوم الموجود في الأسنان ويعرضها إلى التلف والنخر والتسوس ويضعفها أمام مهاجمة البكتريا.

ويقول أحد الباحثين: في معهد البحث البحري (أمريكا) وضعنا أسنان الإنسان في مشروب الكولا، ووجدنا أنَّ الأسنان أصبحت لينة وبدأت تذوب خلال فترة قصيرة، وأصبحت طرية خلال يومين.

إن تناول مشروب الكولا خاصة؛ والمشروبات الغازية عامة يؤدي إلى زيادة كسور العظام عند الصبايا اللواتي يمارسن الألعاب الرياضة، وتفسير ذلك قد يرجع إلى وجود حامض الفوسفوريك الذي يؤثر على تأيض الكالسيوم في الجسم، ويقلل من الكتلة العظمية؛ وكذلك إلى أن تناول المشروبات الغازية يقلل أو يحل محل تناول المشروبات الطبيعية اللازمة لبناء الجسم مثل الحليب والعصائر الطبيعية.

وقد يسبب حامض الفوسفوريك تعب الأعصاب، الفتور الجسدي، اضطرابات عقلية، فقر الدم، حموضة الدم، تلف كلوي، الكساح، التغير الملحوظ في شكل العظام، ، الكزاز، اضطراب النمو عند الأطفال، وقد تتداخل مع أداء أملاح الجسم ودورها الفسيولوجي.

إنَّ وجود حامض الفسفوريك حر قد يشكِّل مركباً مع الحديد والكالسيوم والمنجنيز. وهذا بدوره قد يؤثر على عمل كثير من إنزيمات الجسم.

المصدر: وكالات