وزارة الاقتصاد تكشف عن خروقات خطيرة في إنجاز مشروع طنجة الكبرى

الأوقات- متابعة: أفادت صحيفة "الصباح" في عددها الصادر اليوم الجمعة أن لجنة مركزية، أوفدها محمد بن سعيد وزير الاقتصاد والمالية إلى طنجة، قد أوشكت على الانتهاء من التحقيق في طريقة تفويت وإنجاز مشاريع طنجة الكبرى، التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة محمد السادس، وخصصت له الملايير، وتم إنجاز تقارير حول المهمة التي كلفت بها، لرفعها إلى الجهات المعنية بغرض دراستها وتعميق البحث حولها لاتخاذ التدابير والإجراءات المناسبة.

وأضافت اليومية أن هذه اللجنة هي أولى من نوعها تابعة لوزارة المالية، حيث تقوم بتفتيش مشاريع الأقاليم والولايات بالمملكة، إذ لم يسبق لأي وزير في المالية والاقتصاد أن أوفد لجنة مركزية للتحقيق والبحث في ملفات يشرف عليها الولات والعمال، حيث اعتاد رجال الإدارة الترابية في الأقاليم والجهات على زيارة لجان من المفتشيات العامة للإدارة الترابية التابعة للوزارة الداخلية وليس لجهات أخرى.

وأشارت المساء إلى التحقيقات التي كشفت أن مفتشي وزارة المالية والاقتصاد قد وقفوا على خروقات خطيرة أبرزها منح صفقات لمقاولين دون تنظيم، أو إجراء طلبات عروض لفتح باب المنافسة أمام الجميع، وكذا سحب ملفات من مقاولات ومنحها إلى أخرى، بالإضافة إلى البدء في الأشغال دون توفر الدراسات الضرورية، والسرعة في إنجاز المهام من طرف بعض المقاولات “المحظوظة”، وهو ما انعكس على جودة بعض الطرق والمشاريع المنجزة.