الحلقة الاولى: تذمر من قسم خلية التواصل بولاية أمن طنجة

علمت "الأوقات"، ان بعض إعلاميي المنابر المحلية يعيشون على صفيح ساخن، بسبب استخدام قسم خلية التواصل التابعة لولاية أمن طنجة، للمحسوبية في إرسال المعلومات و تفضيل منابر على حساب منابر أخرى.

و بما أن إعلاميي المدينة أسرة واحدة، تم اكتشاف هذه المحسوبية، أثناء تبادل الأنباء بينهم، بحيث تبين ان المسؤول عن خلية التواصل استمر في إرسال الأخبار الى منابر معينة "مرضي عنها" فيما توقف و منعها عن أخرى بما فيها "الاوقات".

هذا  السلوك يميط اللثام عن الطريقة التي يشتغل بها قسم التواصل الذي يسبح بحمد الجالس في الطابق السادس، مرتبطة بالكيل بمكيالين، قصد التأثير في الخط التحريري للمنابر التي لا تكتب حسب أهواء من في "كروشهم عجينة"، الفاضحة للحاملين ل"النياشين" على أكتافهم.

يتبع...