تطورات مثيرة في المنتجع السياحي "الراضي" بكورنيش طنجة

توصلت  "الأوقات"، بمعلومات مثيرة تكشف ان المنتجع السياحي "الراضي" الكائن بشارع محمد السادس بكورنيش طنجة، يعيش حالة من الفوضى بسبب وجود مكتبين للسنديك، وكل واحد يقول على نفسه انه هو المكتب الشرعي، الشيء الذي تسبب في صراعات طاحنة استعملت فيها الأسلحة البيضاء.

وعلمت الجريدة، ان هناك وثيقة عرفية غير مصححة للإمضاء مطعون فيها بالزور ، تتعلق باعتراف بدين قيمته أزيد من خمسة ملايير، بحيث قلبت هذه الوثيقة التي تحوم حولها شبهة التزوير كل الموازين على مستوى ملكية أكثر من سبعون رسماً عقارياً، بعدما تم استعمالها في اجراء حجوزات تحفظية على هذه الرسوم، وبسببها وقعت تطورات مثيرة في ملف المنتجع السياحي "الراضي"، أدت الى عدة دعاوى مدنية وشكايات جنحية بعضها مسجل في الدائرة الأمنية الثانية التابعة لولاية أمن طنجة، أخرها صباح اليوم الجمعة 29 يناير.

وأضافت ذات المعلومات، ان المنتجع السياحي "الراضي" يعيش حالة من الانفلات الأمني بسبب وقوف أشخاص معروفين بالقرب من أبوابه مدججين بأسلحة بيضاء، وكشفت كذلك، ان ساكنة المنتجع ذاقت درعاً من عدم تمكنها من نقل العقارات الى ملكيتها وطالبت من والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد اليعقوبي، التدخل قصد تصفية هذا الملف الشائك والمعقد، مثلما فعل في عمارة الشركة "بروكلوب".

image.jpg