طنجة: إنطلاق فعاليات الدورة الثانية للمؤتمر العلمي الدولي

 انطلقت، اليوم (الخميس) بمدينة طنجة، فعاليات الدورة الثانية للمؤتمر العلمي الدولي، الذي يلامس خلاله باحثون وعلماء وأكاديميون خبايا الهندسة الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات الحديثة.

ويكرس هذا الحدث العلمي، المنظم من طرف المدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني بالرباط والمدرسة الوطنية العليا للمعلوميات وتحليل النظم التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط، لتبادل الأفكار وتبادل أفضل الممارسات بين المشاركين الخبراء والباحثين والمهندسين والممارسين من جميع أنحاء العالم.

واكد مدير المدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني بالرباط، عبد الله الغراض، على أهمية التظاهرة العلمية وتأثيرها “الايجابي جدا” على مسار البحث العلمي بالمغرب ومد جسور التعاون في مجال البحث العلمي وتحقيق التلاقي بين البحوث الأساسية والبحوث التطبيقية، بغرض دعم ومواكبة المهن العالمية الجديدة في المغرب، والتي تسمح بخلق العديد من فرص العمل ونقل المعرفة وتوفير فرص تصدير التكنولوجيا الحديثة والخبرات.

واشار الى ان اختيار مدينة طنجة لعقد هذا المؤتمر الدولي يأتي باعتبار الموقع الذي تطلع به مدينة البوغاز في الجانب الاقتصادي الوطني وبحكم تواجد أوراش صناعية كبرى ومشاريع مهيكلة تلامس مختلف المجالات الاقتصادية والصناعية الحيوية ،كقطاعات الطاقة والنقل والصناعة الميكانيكية والتقنيات المندمجة التي لها علاقة وطيدة بالموضوعات البحثية التي سيتم تناولها خلال الجلسات العامة المختلفة للمؤتمر .

ومن جانبه، أكد مدير المدرسة الوطنية العليا للمعلوميات وتحليل النظم محمد السعيدي، أن هذا المؤتمر في نسخته الجديدة يتوج النجاح الكبير الذي تحقق في النسخة السابقة التي احتضنتها مدينة مراكش من حيث عدد المشاركين من مختلف الجنسيات والمواضيع العلمية التي تم التطرق اليها والتي تواكب التطلعات الاستراتيجية للمملكة خاصة ما يهم مهن المستقبل.

واشار الى ان مدينة البوغاز استفادت خلال السنوات الاخيرة من بنيات تحتية ومنصات صناعية رائدة، لا سيما في مجال الطيران والطاقة المتجددة والصناعات الميكانيكية ، وهو ما يتطلب مواكبة علمية وتكوينية مناسبة وملائمة ، مشيرا الى أن المؤتمر العلمي الدولي للهندسة الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات الحديثة يوفر برنامجا تقنيا وعلميا غنيا يمكن ان يساهم عمليا في دعم مسعى المغرب للانخراط الشامل في العلوم التكنولوجية الحديثة الضرورية لتحقيق التميز.

ويتيح هذا المؤتمر، الذي تحضره عدة شخصيات وازنة، فرصة واسعة لدراسة ومناقشة عدة مواضيع علمية تتمحور حول التكنولوجيات الحديثة الإلكترونية والمعلوماتية، كما يتيح للمشاركين معرفة احتياجات العالم الصناعي من أجل دراستها لإيجاد حلول مبتكرة في هذا المجال.

وتتناول التظاهرة أحدث ما وصل إليه العلم في مجالات الهندسة الكهربائية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بصفة عامة، خصوصا التكنولوجيات الجديدة المطبقة على مجال معين من محطات توليد الطاقة والطاقة المتجددة، والشبكات الذكية والنظم الصناعية للرصد.

وسيتم إعلان نتائج العروض البحثية المقدمة من قبل خبراء معترف بهم دوليا لتعميم استفادة عدة فاعلين اقتصاديين مغاربة وتعزيز البحث العلمي وتشجيع الطلبة والباحثين على الابتكار في قطاعات حيوية يعول عليها المغرب لتحقيق التميز العلمي.

ويؤطر التظاهرة علماء وخبراء من اليونان والولايات المتحدة الامريكية ومصر وفرنسا اضافة الى باحثين يمثلون مختلف الجامعات المغربية ومعاهد البحث والمدارس العليا المختصة في مختلف المجالات الصناعية الدقيقة.

المصدر: و م ع