عدد المستفدين من الفحوصات الطبية بعمالة الفحص أنجرة وصل الى 3000 شخص

 احتضنت جماعة القصر الصغير (عمالة الفحص أنجرة) ،اليوم (الجمعة)، حملة طبية استفاد منها نحو 3000 شخصا ،يقطنون بالدواوير النائية، من فحوصات طبية متخصصة، وذلك بمبادرة مواطنة من أطباء وأطر شبه طبية وجمعيات مدنية وطنية ومحلية.

فقد استقطبت هذه الحملة ،المنظمة من طرف الجمعية الطبية “صفوف الشرف” وجمعية “ليديز سيركل” وجمعية “عيني “وجمعية ملوسة للتنمية المحلية “بتنسيق مع عمالة الفحص أنجرة ،نحو 3000   شخصا من مختلف الاعمار من ساكنة دواوير جماعتي القصر الصغير وقصر المجاز والقرى المجاورة لهما للاستفادة من كشوفات وفحوصات طبية مجانية تحت إشراف 50 إطارا طبيا يضم أطباء متخصصين وممرضين ومتطوعين.

وشملت الحملة فحوصات في طب النساء والتوليد، وطب الأطفال، وطب الجهاز الهضمي، وطب الأذن والأنف والحنجرة، وطب الأمراض الجلدية والحساسية والروماتزم وطب الحمية والامراض الباطنية وطب العيون ، بالإضافة إلى قياس مستوى الضغط الدموي والفحص بالصدى والكشف عن مرض السكري والامراض الاخرى المزمنة.

وأكد الرئيس الشرفي لجمعية “صفوف الشرف “،في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ،أن الحملة الطبية ،التي تندرج في إطار البرنامج السنوي للجمعية هي مساهمة مواطنة للأطر الطبية المغربية لتمكين ساكنة المنطقة القروية وشبه الحضرية من الولوج الى الخدمات الصحية المتخصصة ، مشيرا الى ان هذه الحملة من الحملات الناجحة للجمعية التي يتم انجازها بمعدل حملة كل شهر على مدى 16 سنة.

وأبرز أن هذه الحملة هي مبادرة من الاطباء المغاربة لمساعدة الفئات المعنية على تخطي المشاكل الصحية وتقريب العمل الطبي المتخصص من الساكنة القروية ،وهي مناسبة ايضا للتحسيس بخطورة بعض الامراض المزمنة وطرق الوقاية منها عبر التدخل الطبي او الحمية وتتبع سلوك صحي متوازن.

وأضاف ان القافلة الطبية تروم ايضا تكريس قيم التضامن داخل المجتمع والمساهمة في دعم الفئات الاجتماعية الهشة التي لا تتوفر على الامكانات الضرورية للعلاج المتخصص ذي التكلفة العالية والتجاوب مع حاجياتها في مجال التطبيب و الحصول على الادوية الضرورية للعلاج.

ومن جهتها ،اكدت مايا الكغاط رئيسة جمعية حلقة نساء المغرب “ليديز سيركل” بطنجة ،في تصريح مماثل ،أن تنظيم هذه القافلة الطبية ،التي تندرج في اطار الشراكة التي تجمع الجمعية المشرفة والجمعيات الطبية المعنية ،يعكس الحس المدني والتضامني للمجتمع المدني المغربي كمشارك اساسي في التنمية البشرية وتعزيز الاهتمام بالفئات المحتاجة من المجتمع.

كما تشكل هذه القافلة في حد ذاتها ،حسب ذات المصدر، مبادرة تحسيسية وتوعوية لإبراز أهمية الوقاية والعلاج والكشوفات المبكرة للحيلولة دون تفشي بعض الامراض المزمنة وتمكين الساكنة المعنية من بعض المعارف في الجانب الصحي لتجنب الاصابة ببعض الامراض وتخطي بعض المعيقات الصحية عبر سلوك غذائي ورياضي يومي متوازن يقي من شر العديد من الامراض.

ومن المتوقع ان تعرف جماعة تغرامت يوم غد السبت حملة مماثلة متخصصة في اطار البرنامج  الاجتماعي والانساني للجمعية الطبية “صفوف الشرف” وجمعية “ليديز سيركل” وجمعية “عيني “وشركائها المؤسساتيين كمؤسسة طنجة المتوسط وشركة “آ بي تيرمينالز” المكلفة بتدبير المحطة الاولى لميناء طنجة المتوسط".

المصدر: و م ع