تفاصيل جديدة في عمليات هدم حانات كورنيش طنجة

علمت "الاوقات"، أن عمليات الهدم التي جرت مساء الثلاثاء، شهدت احتجاج و اعتراض من طرف موظفي حانة "قصر و ليلى"، الشيء الذي جعل عناصر الضابطة القضائية التابعة لولاية أمن طنجة تضع اثنان من هولاء الموظفين رهن الحراسة النظرية، بتهمة عرقلة السلطات عن تنفيذ و مزاولة عملها.

و علمت "الاوقات" من مصدر جد مطلع من داخل ولاية طنجة، ان عمليات الهدم ستشمل 7 محلات ليلية ستبتدئ من “سان بيتش” و ستنتهي ب “ميامي بيتش” مرورا  بـ “الباهية ديلمار” و”ميرامار” و”إسكينيطة” و “555” و”سيفن” و”بيركولا”، وهي الحانات التي شملها قرار الهدم منذ إطلاق الأشغال بالميناء، أي ما يزيد عن ثلاثة سنوات.

و أضاف ان الاشغال بميناء طنجة الترفيهي، في مراحلها الاخيرة و أن الأشخاص المعنويين و الذاتيين المكترون لهذه المحلات السبعة تم إشعارهم بقرار الهدم، منهم من توقف عن العمل و منهم من استمر بدون مبالاة، و وضح كذالك ان تسوية هذه الحانات بالأرض و تحولها الى قاعا صفصفا، سيعطي رونق لعروس الشمال و يدخل ضمن مشروع طنجة الكبرى.

image.jpg