طنجة: مسؤول أمني يكشف تفاصيل مقتل شخص رمياً بالرصاص

كشف مسؤول أمني لجريدة ”المساء”، ان التحقيق في قضية مقتل شخص رميا برصاص من مسدس شرطي بطنجة، أماط اللثام عن تفاصيل ما جرى مساء الأربعاء الماضي، خلال محاولة عناصر الدائرة الأمنية السابعة إلقاء القبض على “م.ع” المبحوث عنه، موردا أن الأخير حين انتبه لوجود رجال الشرطة حاول الاعتداء عليهم بواسطة سيف، كماكان يحمل أيضا عبوة غاز مسيل للدموع هدد الأمنيين باستعمالها.

وأورد المسؤول ذاته أن عنصر أمني طلب من المبحوث عنه تسليم نفسه، لكنه استل سيفا وأصاب به شرطيا في كتفه، ما اضطر زميله إلى إطلاق رصاصة في الهواء لإخافته، لكنه استمر في مواجهة الأمنيين ما دفع الشرطي إلى إطلاق رصاصة واحدة من سلاحه الوظيفي أصابت جسده بعدما أحس بالخطر.

وأضاف المتحدث أن المبحوث عنه الذي ورد اسمه في 4 مذكرات بحث وطنية، نقل مصابا إلى قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس حيث أجريت له عملية جراحية تم خلالها استخلاص الرصاصة، وبقي إثرها في غيبوبة إلى أن وافته المنية صباح أول أمس الأربعاء.

وقال المسؤول ذاته إن المكلفين بالتحقيق الذي فتحته ولاية الأمن كانوا ينتظرون خروج المصاب من الغيبوبة للاستماع له في هذه القضية، إلى جانب التحقيق معه في القضايا الإجرامية التي ارتبط اسمه به، لكن الموت عاجله، موردا أن جثته سلمت لأسرته يوم وفاته من أجل دفنه.

وكان المتوفى البالغ من العمر 25 عاما، والذي ارتبط اسمه في مقاطعة بني مكادة بقضايا السرقة واستعمال العنف وحيازة الأسلحة البيضاء، قد فارق الحياة متأثرا بالطلق الناري الذي اخترق القفص الصدري وأصاب الكبد حسب ما أورده مصدر طبي.

عن يومية المساء 

صورة معبرة 

صورة معبرة