جريمة إلكترونية: تحديد هوية "الطابور الخامس" الذي عمل على نشر صفحة فيسبوكية مسيئة لصحفي

علمت "الاوقات" من مصدر متضرر، انه تم انشاء صفحة فيسبوكية من طرف مراسل جريدة مدفوع من أشخاص جاري البحث عن هويتهم، قصد اقتراف جنح السب والقذف والتشهير في حق صحفي، الشيء الذي جعل هذا الأخير يسجل شكاية لدى السلطات القضائية بطنجة، التي فتحت تحقيق في الموضوع.

ووضح ذات المصدر، أنه بالتوازي مع الابحاث القضائية، فتحت الصحافة تحقيقات معمقة حول كيف استطاعت هذه الصفحة الانتشار بهذه السرعة، وذلك، بتنسيق مع مؤسسة دولية لمحاربة الجريمة الالكترونية وبرامج حصان طروادة، بحيث تم تحديد هوية الاشخاص الذي عملوا على انتشارها وترويج لهذه الصفحة التي تمثل جسم الجريمة، من خلال الضغط على زر إعجاب وكتابة أسماء أشخاص معينين في تعليقات واعادة نشرها على حسابهم الخاص، وبالتالي فهم ساهموا وشاركوا عمداً وطواعية في جريمة السب والقذف وإهانة صحفي، فلا عذر لهم، حسب نفس المصدر.

 وتوصلت الجريدة ببلاغ من عند الصحفي المتضرر، جاء فيه، أنه تم إعداد لوائح تحمل الأسماء الفيسبوكية المشاركة والناشطة في الصفحة التي تطاولت عليه، عددها 4، أطلق عليها اسم "الطابور الخامس"، وعليه فانه تم تحديد جبر الضرر في اعتذار كتابي لفائدة الصحفي ضحية السب والقذف، من طرف كل اسم فيسبوكي معروف، وتبعا لذلك، يوجه نداء الى كل هؤلاء الموجودين في القوائم المرفقة من أجل الاعتذار له قبل فوات الاوان.

وقد أعذر من أنذر. 

قائمة  "الطابور الخامس رقم 1".

قائمة  "الطابور الخامس رقم 1".

قائمة  "الطابور الخامس رقم 2".

قائمة  "الطابور الخامس رقم 2".

 قائمة  "الطابور الخامس رقم 3"

 قائمة  "الطابور الخامس رقم 3"

 قائمة  "الطابور الخامس رقم 4".

 قائمة  "الطابور الخامس رقم 4".