كريستوف بوتان يؤكد أن نداء طنجة يخلق نوعا من الارتباط على المدى الطويل بين المغرب وفرنسا

الأوقات: أكد الجامعي الفرنسي كريستوف بوتان أن نداء طنجة من أجل عمل تضامني وقوي لفائدة المناخ، الذي تم توقيعه في شتنبر الماضي من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، يخلق نوعا من الارتباط على المدى الطويل بين المغرب وفرنسا.

 واضاف بوتان في حديث تضمنته نشرة مرصد الدراسات الجيوسياسية بباريس لشهري نونبر ودجنبر، ان هذا النداء يذكر مرة أخرى، باهمية المؤتمر الدولي حول المناخ (كوب 21 ) الذي يعقد في دجنبر المقبل بباريس، بالنظر الى استعجالية الوضع، وايضا لاعطاء مزيد من الوقت.

وقال الجامعي الفرنسي إنه من اجل مواجهة هذا الوضع الاستعجالي، يلح النداء على سياسة شمولية تتجاوز المعارضات المحتملة شمال-جنوب، كما هو الشأن بخصوص ضرورة تمويل يتعين على البلدان المتقدمة ان تساهم فيه بشكل اكبر.

 ولاحظ بوتان ان الدورة الثانية والعشرين للمؤتمر الدولي للمناخ التي تعقد سنة 2016 بمراكش، ستشكل فرصة لوضع اللمسات الاخيرة على بعض الوثائق التي سيتم اعتمادها خلال مؤتمر باريس. يذكر ان المغرب وفرنسا اعربا في نداء طنجة عن انشغالهما الكبير ازاء التأثيرات السلبية والمتنامية للتغيرات المناخية على البيئة، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية ، وعلى السلم والامن الدوليين .