وفاة سجين داخل السجن المحلي بطنجة و الأسباب مازالت مبهمة

علمت  "الاوقات"، ان شاب من مواليد 1989، كان مسجونا بالسجن المحلي بطنجة "ساتفيلاج"، يسمى "خالد الغرافي" مات اليوم السبت 29 غشت، داخل معقل السجن.

وعلمت الجريدة من مصادر من داخل السجن ، ان "خالد" لفض أنفاسه الاخيرة اثناء تواجده بساحة احدى أحياء السجن المحلي بطنجة "ساتفيلاج"، بحيث سقط أرضا و الدماء تخرج من فمه.

و أضافت  نفس المصادر، انه كان من ممكن في البداية إنقاذ حياة "خالد"، لو تم نقله بسرعة الى مستشفى محمد الخامس، عِوَض محاولة إنقاذه بالمعدات و الأدوات الطبية المتواضعة التي تتوفر عليها مصحة السجن.

و توصلت  "الاوقات"، من عند مصدر مسؤول بالمستشفى الجهوي محمد الخامس، بمعلومات تفيد ان السجين المتوفي "خالد الغرافي" وصل الى المستشفى جثة هامدة، و انه مات داخل المؤسسة السجنية و ليس بالمستشفى كما يروج البعض، وان الشرطة القضائية المكلفة بالبحث هي التي ينبغي ان تكشف أسباب الوفاة.

image.jpg