طنجة: ليلة "سمدي سوار" تنتهي بمصرع فتاة في مقتبل العمر

 لفظت شابة تبلغ من العمر 27 سنة أنفاسها الاخيرة بمدينة طنجة، ليلة "سمدي سوار" السبت-الأحد 29 ماي، داخل قسم المستعجلات التابع للمستشفى الإقليمي محمد الخامس، نتيجة مضاعفات مادة سامة. 

وحسب مصدر طبي من داخل المستشفى، صرح لوسائل الاعلام، ان الهالكة تعمل "بائعة الهوى"، نقلها شخص إلى المستشفى وهي في حالة صحية حرجة عبر سيارته الخاصة.

وعلمت "الأوقات"، ان هذا الشخص تم توقيفه من طرف عناصر الشرطة القضائية، وعٌثر داخل سيارته على حقيبة ملابس تخص الهالكة، بحيث تم وضعه رهن الحراسة النظرية، في انتظار نتيجة تقرير الطب الشرعي.

صورة من  (الأرشيف)

صورة من  (الأرشيف)