طنجة: سخط داخل المديرية الجهوية للضرائب بسبب التلاعب في تسجيل العقود

شهدت  المديرية الجهوية للضرائب بطنجة، صباح اليوم الاثنين حالة من سخط و الاحتجاج في صفوف المواطنين و المحاسبين بسبب التأخر في تسجيل عقود الشركات و التي هي عبارة عن محاضر الشركات و وثائق مختلفة.

و علمت "الاوقات" من  أحد المتضررين، ان الموظف المسؤول على التسجيل طلب منه ان يعود بعد مدة 15 يوما من أجل أداء مبلغ 200 درهم قيمة تسجيل "محضر تغيير" يتعلق بشركة ذات مسؤولية محدودة، دون توضيحات أخرى.

و وضح هذا المتضرر ، أن الإجراءات الجاري بها العمل قبل اليوم الاثنين، و هي تسجيل محاضر الشركات في مدة زمنية أقل من 24 ساعة، بحيث تودع المحاضر و تؤدى عليها مستحقات التسجيل في نفس اليوم، و في الغد يتم سحب هذه المحاضر مؤشرة بطابع التسجيل، الا ان الان تغيرت الأمور و تم تصعيد المدة الى 15 يوما، بشكل مٌبهم دون معرفة الناس ما هو السبب، الشيء الذي تضرر منه المشتكي كثيرا، و عرقلة نشاط شركته.

و أضاف  المشتكي، ان هناك تلاعبات بالجملة تحدث داخل مديرية الجهوية للضرائب بطنجة، بما فيها رجال الأمن الخاص الذين يعملون كسماسرة في تسجيل العقود في وقت قياسي وجيز، و وضح أنه سيكشف حقيقة كل هولاء المتلاعبون الذين لا يريدون لا خدمة الوطن و لا خدمة المواطنين، بل يخدمون مصالحهم الخاصة، و أنه أعد قائمة بأسماء مجموعة من الموظفين الذين أفسدوا بالدليل و البرهان سيدلي بها لصحافة في الأيام القليلة المقبلة.

هذا  و اتصلت "الاوقات"، برقم هاتف المديرية الجهوية للضرائب بطنجة، من أجل معرفة وجهة نظرها و سبب التأخر في تسجيل محاضر الشركات لمدة 15 يوما، الا ان الهاتف الثابت ضَل يرن بدون جواب، كما حاولت الجريدة البحث عن أرقام الهاتف المحمول لمسؤولين كبار بهذه المؤسسة الرسمية منهم بوستة و الفرتوتي، الا أنه تعذر عيها ذالك.

image.jpg