إختفاء مساعدي بارونات المخدرات يمتلكون محلات تجارية بطنجة

الأوقات-حسن الريفي: لا حديث في مدينة طنجة سوى عن اختفاء مساعدي بارونات المخدرات بعد اعتقال الحيتان الكبيرة من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية، هؤلاء المختفون من مساعدي أباطرة المخدرات، كانوا يتكلفون بمهمة السهر على التجهيزات اللوجيستيكية أثناء التهريب الدولي، منهم من اختفى بعد إلقاء القبض على البارون "محمد المافيا" ومنهم من اختفى بعد اعتقال البارون "هشام الدار البارود".

هؤلاء المختفون الذين يحبون أكل العسل ويهربون من لدغات النحل وقت الحساب، يمتلكون مقاهي ومطاعم عصرية بوسط طنجة، على مستوى شارع محمد الخامس والأزقة المتفرعة منه، يطلقون على محلاتهم غالباً أسماء إسبانية، وأسماء أخرى، منها تعود الى مدن أندلسية ومنها تعود الى مدن فرنسية ويقلدون بعضهم البعض في طريقة اللباس ونوع السيارات.

هؤلاء المختفون الذين شاركوا في تجارة المخدرات على الصعيد الدولي، من بينهم كذلك، أصحاب كراجات بيع السيارات الجديدة والمستعملة، وكلهم يلتجئون الى خدمات محامي معلوم للحصول على محاضر البحث التمهيدي مع بارونات المخدرات السالف ذكرهم، لمعرفة وضعيتهم القانونية مقابل مبالغ ضخمة تدفع لهذا المحامي الخائن للسر المهني.

شارع محمد الخامس بطنجة 

شارع محمد الخامس بطنجة