شخص استغل ثغرة في طريقة اشتغال جمارك طنجة فتحول الى مليونير

توصلنا بمعلومات تفيد، بانه منذ مدة طويلة و شخص مشبوه يدعى "الحاج.م"، يشتري من عند إدارة الجمارك بطنجة عربات من شتى الأنواع خصوصاً شاحنات الوزن الثقيل التي تباع في المزاد العلني على أساس انها مخصصة لإعادة بيعها بالأجزاء أو ما يسمى "فِراي". 

و كشفت هذه المعلومات ، ان "الحاج.م" استغل في أحيان معينة تقصير بعض عناصر الجمارك بعدم تقطيع هذه العربات التي فوتت له المخصصة لبيعها كقطاع الغيار المستعملة، و حقق أرباح خيالية بطرق تدليسية مختلفة، و بشكل يتطلب معه قدوم لجنة تفتيشية خاصة من الادارة المركزية للجمارك قصد التحقيق في الملفات القديمة.

و أضافت ذات المعلومات، ان المشبوه "الحاج.م" يعتبر من أكبر سماسرة التوسط في إجراءات الصلح مع إدارة الجمارك بالشمال، في ملفات السيارات المسروقة من الخارج و قضايا التجارة في المخدرات، كما انه يدخل الى مكاتب  أداء المستحقات الجمركية بطنجة، بدون الوقوف في الصف و لا احترام المواطنين الذين أتوا قبله  و يتجاوز الجميع.

و معروف عن "الحاج.م"، انه صديقاً حميماً لجمركي كان يشغل منصب الآمر بالصرف أخد التقاعد مؤخرا، الا ان بعض الناس العاديون يعتقدون ان "الحاج.م" هو المدير الجهوي للجمارك، و تم تداول و انتشار هذه الإشاعة على نطاق واسع بمقاهي طنجة، و لم تستبعد هذه المعلومات، امتياز "الحاج.م" بقوة الاقناع اثناء حديثه خصوصاً في الهاتف، و الثقة في النفس رهيبة تمكنه من لعب دور ممثل سينمائي.