مواقع التواصل الاجتماعي، معترك انتخابي بامتياز

الأوقات- و م ع: لم يسبق أن شكل العالم الافتراضي ساحة معركة انتخابية حامية الوطيس مثلما هو الحال خلال استحقاقات شتنبر 2015، إذ باتت المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك والتويتر واليوتيوب والفليكر والمدونات فضاءات يسعى من خلالها المرشحون إلى رفع حظوظهم للظفر بأصوات الناخبين، في ظل الانتشار الواسع لوسائل التواصل الاجتماعي في أوساط الشباب.

فقد باتت التغريدات على التويتر والتدوينات المعززة بالصور على الفايسبوك أو مقاطع الفيديو على اليوتوب واجهة لمعركة افتراضية شرسة بين مختلف المرشحين وقادة الأحزاب، رهانها الأول حصد أكبر قدر ممكن من الأصوات في أوساط رواد الأنترنيت المغاربة الذين يناهز تعدادهم الÜ20 مليون شخص.

ولا يذخر الساسة المغاربة جهدا خلال هذه الانتخابات المحلية والجهوية لحشد تأييد “شعب الفيسبوك” لطروحاتهم. فقد فرضت وسائل الاعلام الاجتماعية، التي شكلت ساحات سياسية حقيقية خلال الانتخابات التي جرت في أنحاء مختلفة من العالم، نفسها حقا كأداة لا محيد عنها لتحقيق الامتياز بين المتنافسين وكسب أصوات شريحة مهمة من الهيئة الناخبة والظفر بأصوات باقي المرشحين.

بيد أن اعتماد المترشح على وسائل التواصل الاجتماعي وحدها لتلميع لصورته قد يكون له تأثير عكسي ومدمر على مستوى “السمعة الافتراضية”، في حال غياب استراتيجيات مضبوطة في هذا المجال.

وقد دفع الاهتمام السياسي بالوسائل الرقمية الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الحزب الحاضر هيكليا على شبكة الانترنت لتلميع صورته الافتراضية والحقيقية، مؤخرا، إلى إطلاق محطة إذاعية عبر الإنترنت تابعة للحزب.

ويعد حزب العدالة والتنمية، في واقع الأمر، الأكثر نشاطا على المستوى الرقمي، وذلك منذ تشريعيات سنة 2011، ويعول في ذلك على ما يسميه البعض “الجيش الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية”، والذي يتألف أساسا من نشطاء شبيبة الحزب.

ويتقاسم عبد الإله بنكيران، في صفحته الرسمية، كل شيء مع من أسماهم ذات يوم “سكان كوكب الفيسبوك”، بما في ذلك أنشطته الشخصية. بل إن الرجل القوي في حزب العدالة والتنمية، هنأ المغاربة، من خلال مقطع فيديو بمنزله، بمناسبة حلول شهر رمضان، قبل أن يتقاسم معهم مضمون خطبة الجمعة التي حضرها بعد أيام.

وبدوره، لم يبق الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، خارج المعترك، بتسجيل أزيد من 200 ألف نقرة إعجاب وألف متتبع. ويمكن له أن يتباهى، على الخصوص، بصفحة إلكترونية دينامية يتقاسم من خلالها مع رواد الأنترنيت كل تفاصيل الحملة الانتخابية ويقدم البرامج الانتخابية للأبرز مرشحي الحزب.

وعلى مستوى الأغلبية الحكومية، لم يدخل الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بن عبد الله، غمار الشبكات الاجتماعية إلا مطلع السنة الجارية، غير أنه نشط بشكل كبير منذئذ على الفيسبوك والتويتر واليوتيوب والفليكر.

أما المرشح الآخر للانتخابات الجماعية والجهوية، منصف بلخياط، فقد وضع أيضا الشبكات الاجتماعية نصب عينيه، حيث عمد عضو حزب التجمع الوطني للأحرار، أحد المرشحين الأوائل الذين أعلنوا ترشيحهم عبر شريط فيديو، إلى نشر برنامجه، باللغة الفرنسية، ما أثار استياء عدد كبير من المعلقين. فالحضور على الشبكات الاجتماعية قد يتحول إلى مأزق في غياب تواصل سياسي حقيقي مركز على مستوى التكنولوجيات الجديدة، ودراية كافية بخصوصيات مستمعي ومتتبعي هذه المنصات التفاعلية.

ويرى عبد المالك العلوي، رئيس مركز التفكير “آمي سانتر”، أن هذا الأسلوب التواصلي يعد سلاحا ذا حدين، ومن ثمة أهمية توفر الأحزاب على خلية لليقظة والتواصل الإلكتروني في إطار سياسة شاملة في المجال، معتبرا أن الاهتمام بالشبكات الاجتماعية ليس ظاهرة جديدة، حيث كانت وسائل الإعلام الاجتماعية معتركا مهما خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة مع فروق من حيث المقاربة وطريقة الاشتغال.

ويلاحظ العلوي أن الفيسبوك يبقى أبرز معترك بين المرشحين بالنظر إلى ضمه لأكبر عدد من مستخدمي الإنترنت المغاربة قياسا بباقي الفضاءات الافتراضية الأخرى، معتبرا أن لجوء السياسيين للشبكات الاجتماعية ملموس لكنه يبقى موسميا ومرتبطا بالانتخابات.

وخلص العلوي إلى أن الشبكات الاجتماعية، التي فرضت نفسها في بلدان أخرى كوسيلة مفضلة لإقناع الناخبين بصواب المشاريع السياسية للأحزاب، تعد مكملا للحملات الانتخابية التقليدية.

والملاحظ أن الغزو السياسي للشبكات الاجتماعية لا يزال في بدايته. فقد وضعت العديد من الأحزاب من مختلف المشارب الجمهور الافتراضي في صلب استراتيجياتها للتعبئة والتواصل، وفي مقدمتها حزب الأصالة والمعاصرة والحزب الاشتراكي الموحد والحركة الشعبية.

من جانبه، يرى الأستاذ الباحث بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، عبد الوهاب الرامي، أن توظيف شبكات التواصل الاجتماعي في الاستحقاقات السياسية الكبرى وإن كان قد أصبح معهودا في العالم اليوم، حيث إن نجاح الحملة الانتخابية رهين بالحضور الجيد على شبكة الإنترنت، فإنه لم يصل بعد مستوى لعب دور في حسم نتائج الانتخابات بالمغرب، مشيرا إلى أن وصول السياسيين للشبكة العنكبوتية لم يتم على نحو سلس، حيث إن البعض انسحب منها كليا في ظل المواجهات المباشرة والتخبط على مستوى البرامج وغياب الإبداع والابتكار.

وردا على سؤال حول هذا المعطى، أشار الخبير في تطوير المهارات الإعلامية إلى أنه على عكس التجمعات والتواصل بالطرق التقليدية، فإن الحملات الافتراضية تنطوي على مخاطر ترتبط أساسا بملاءمة الخطاب السياسي مع طبيعة “شبيبة الإنترنت”، وهو جمهور متقلب بردود فعل غير منتظرة.

ولا يتعلق الأمر هنا بالتعبئة السياسية أو الاجتماعية فحسب، بل أيضا بخلق تأثير حقيقي وملحوظ لدى الساكنة المستهدفة، من خلال الاستخدام الذكي والفعال والتفاعلي للوسائل التي تتيحها الشبكة العنكبوتية.

ويرى الرامي أن جزءا من الشباب المغاربة يعيشون مواطنة افتراضية من خلال الإنترنت، وهمهم الأساسي في ذلك هو التواصل وليس المعرفة أو المشاركة السياسية، مبرزا أن البرامج السياسية المقترحة لا تعني هؤلاء الشباب بالشكل الذي قد يتصوره السياسيون، لذلك نجد أن كثيرا من المضامين السياسية المطروحة خلال الحملة الانتخابية تلاقى بالسخرية، بل أحيانا بالاستهزاء أو حتى السباب من طرف مداومين على الإنترنت يتميزون بالجرأة وأحيانا بالتهور وهم متخفون وراء أسماء مستعارة.

ويمكن القول، من خلال ما سبق، إنه بات جليا أن الشبكات الاجتماعية ليست كافية وحدها لتحقيق الفوز، حيث لم يعد من السهل على السياسيين وعلى الناخبين القفز على شبكة الإنترنت، أو على التجمعات أو الحملات الميدانية.