الحملة الانتخابية حاضرة في مواقع التواصل أكثر من حضورها على أرض الواقع

اعتبر خبيران، مطلعان على مجريات وأجواء الحملة الانتخابية لاستحقاقات السابع من أكتوبر، أن الأسبوع الأول من الحملة الانتخابية، التي أعطيت انطلاقتها رسميا في 24 شتنبر المنصرم، سجل ضعفا على الصعيد الميداني و”احتداما” على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأوضح محمد الغالي المتخصص في الانتخابات، وأستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش، أن الحملة التي تسبق ثاني اقتراع تشريعي منذ اعتماد دستور 2011، شهدت أسبوعا “عاديا” و”أقل احتداما” فيما يتصل بتنظيم التجمعات الانتخابية، وتوزيع المنشورات والمطويات في مختلف المدن والدوائر الانتخابية، مشيرا إلى أن “المعركة الانتخابية لسنة 2016 تجري بطريقة “شرسة” و”محتدمة” على شبكات التواصل الاجتماعي، خصوصا على “فايسبوك” و”تويتر” اللذين يعرفان تفاعلا كبيرا من لدن الشباب.

وأضاف أن هذه الشبكات تتيح منصة ملائمة ومفتوحة، للتحليل والنقاش ومقارنة البرامج السياسية لمختلف الأحزاب، وتحديد نقاط القوة والضعف لبرامج كل حزب سياسي.

ويرى الغالي، أن كل حزب من الأحزاب التي تخوض غمار هذه المعركة الانتخابية، تفضل خلال هذه المرحلة التي تسبق الانتخابات ترشيد جهودها ، عبر تركيز تواصلها السياسي على الدائرة الانتخابية التي تشكل معقلها الانتخابي، والتي تتوقع فوزها فيها بأكبر عدد من الأصوات ، لافتا إلى أن كثافة بعض الدوائر الانتخابية، التي تضم مناطق قروية وحضرية، تدفع بالمرشحين إلى وضع استراتيجيات تواصل”فعالة” و”ناجعة” لاستهداف أكبر عدد من الناخبين.

واعتبر غالي، الذي يشغل أيضا مهمة خبير في السياسات العمومية لدى ثلة من الهيئات الوطنية والدولية، أن كل الأحزاب السياسية، توزع أنصارها تبعا لخصوصية كل دائرة انتخابية، وبذلك تذهب فئة من هؤلاء لملاقاة الناخبين في الدوائر القروية، بينما تذهب فئة أخرى من المناضلين تتألف من “حداثيين” إلى حد ما، للتواصل مع الناخبين بالدوائر الحضرية.

ويؤكد هذا المعطى، الأستاذ الجامعي في كلية الحقوق بفاس والمدير التنفيذي للمركز المغربي متعدد التخصصات للدراسات الاستراتيجية والدولية، محمد فقيهي، الذي اعتبر أن كون الحملة الانتخابية لها “ابعاد محدودة” في هذه الفترة سواء على مستوى الكثافة أو انتشار مجموعات أنصار الأحزاب السياسية على الطريق العام ، لا يعدو أن يكون أمرا “منهجيا”.

وفي هذا السياق، استشهد فقيهي بالمجموعات “البسيطة والصغيرة” من مناضلي وأنصار مختلف الأحزاب السياسية التي تتنقل داخل مختلف الدوائر الانتخابية بطريقة سلمية، لتوزيع ملصقاتها أو لافتاتها أو لائحة مرشحيها المرفقة بصورهم. وأثار كذلك، مسألة عقد اللقاءات الانتخابية في المدن الكبرى التي” لم تستقطب حضورا جماهيريا”، مضيفا أن الأحزاب السياسية توظف في هذه المرحلة “لغة معتدلة”، وتركز خطابها السياسي حول “الزعامة”. ولهذا الغرض، يضيف المتحدث، فإن الأحزاب تستعمل وسائل الاعلام الرسمية، كما ينص على ذلك القانون، لإسماع صوتها والترويج لبرامجها السياسية لدى أكبر عدد من المشاهدين.

وتوقع أن يحتدم التواصل على الميدان، تدريجيا ابتداء من الأسبوع الثاني، مؤكدا أن الحملة الانتخابية سيشتد وطيسها عموما في الأيام الثلاثة الأخيرة، حيث ستوقع الأحزاب خلالها على حضور كبير .

وأعرب عن يقينه بأن الأحزاب السياسية تتبنى نوعا من “التقييد الذاتي” في استعمال بعض التصريحات التي تعتبر “تشهيرية أو افترائية أو لا أساس لها “، وكذا أي شكل من أشكال الاساءة، لافتا إلى وعي هذه الأحزاب، بأن هذه التصريحات إذا ما تم تأكيدها، فهي تشكل أدلة قاطعة لادانة هذه الأحزاب خلال المنازعات الانتخابية، ومن شأنها أنت تؤدي إلى إلغاء الولاية الانتخابية.

وأكد في هذا الصدد أن التصريحات السياسية خلال الحملة الانتخابية تخضع “لمراقبة شديدة” من طرف القانون.

وذكر فقيهي، بدور المجلس الدستوري في مراقبة التصريحات في البيانات السياسية في حالة المنازعات الانتخابية، مشيرا إلى أهمية دور هذه الهيأة في مراقبة صحة الانتخابات وصحة مجموع العملية الانتخابية .

وتبقى الاجتماعات والمنشورات الانتخابية الموزعة، واللقاءات المنقولة على الشاشة، أو المباشرة مع الناخبين والملصقات ، وشبكات التواصل ، كلها وسائل يستعملها المرشحون ،بشكل أكثر أو أقل ابتكارا، لإيصال رسائلهم وإقناع أكبر عدد من الناخبين، إلا أن الفيصل سيكون غداة السابع من أكتوبر لتقيم الأحزاب ومرشحيها حجم أثر هذه الوسائل المستعملة خلال الحملة الانتخابية.