التحقيق مع رئيس الاستخبارات بولاية أمن طنجة سابقا على خلفية ملف أزيد من 6 أطنان من المخدرات

علمت "الأوقات" من مصدر مقرب، أن رئيس الاستخبارات بمصلحة الإستعلامات العامة بولاية طنجة، الذي أعفي من مهامه في مارس 2016، وتم تنقيله الى مدينة زاكورة بدون مهمة، تم التحقيق معه من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع لجهاز مراقبة التراب الوطني، على خلفية ملف أزيد من ستة أطنان من المخدرات المحجوزة في 11 أبريل 2016 داخل حمولة للسمك المجمد بميناء طنجة المتوسط.

وكشف نفس المصدر، أن رئيس الاستخبارات سابقا طارق الزيات ، ذٌكر اسمه من طرف بارون المخدرات عادل العرائش على أساس أنه صديقه يقدم له خدمات مخالفة للقانون تعتبر إفشاءا للسر المهني والشطط في استعمال السلطة واستغلال النفوذ، وكشف البارون عادل الذي كان موضوع 8 مذكرات بحث، في محضر الاستماع له، أنه كان يلتقي برئيس الاستخبارات طارق الزيات خلال السنة الماضية في صالونات ومقاهي طنجة ويسلم له مبالغ مالية مقابل الخدمات التي يقدمها له.

المكتب المركزي للأبحاث القضائية 

المكتب المركزي للأبحاث القضائية