تذمر كبير في أوساط التلاميذ بفعل تزامن حرارة الصيف مع حرارة الامتحانات في رمضان

 الأوقات- و م ع: أعاني كثيرا مع الحر وبالنسبة لي لا معنى للدراسة في عز الصيف والصيام، عليهم أن يوقفوا الامتحانات في رمضان بصفة نهائية” هكذا تلخص سمية، الطالبة في الدراسات الإنجليزية شعبة اللسانيات، التي تستعد لمناقشة بحث تخرجها، موقفها من الامتحانات والمناقشات التي تتزامن مع شهر الصيام.

سمية التي اجتازت امتحانات الشعبة قبل حلول رمضان، كانت تأمل أن تناقش بحث تخرجها أيضا قبل مجيء الشهر الفضيل لولا أن الجدول الزمني لمناقشة البحوث وضعها ضمن من سيناقش بحثه خلاله، ما أثار تذمرها “خاصة أن الإنسان يصاب بالتعب والإعياء لاسيما الطلبة الذين لا يقطنون بالأحياء الجامعية أو المناطق القريبة من الجامعات ويضطرون للتنقل مسافات بعيدة في عز الحر” تقول سمية.

وتضيف، في تصريح لها، “أصل خائرة القوى إلى القسم، لا مشكلة لدي في الدراسة بحد ذاتها خلال الصيف أو رمضان وإنما في الامتحانات أو المناقشة خلالهما لما يتطلبه ذلك من جهد وتركيز وطاقة”.

إكرام مغيس، زميلة سمية كانت أكثر حظا وتمكنت من مناقشة بحث تخرجها قبل رمضان، غير أنها، على نقيض زميلتها، لا ترى أي مشكل في المناقشة سواء قبل هذا الشهر أو خلاله.

لا مشكلة لدي بتاتا في الدراسة واجتياز الامتحانات خلال شهر رمضان”، تقول إكرام في تصريح مماثل. بدورها، ترى فاطمة، التلميذة التي لم تتوفق في الدورة العادية للباكالوريا وتستعد حاليا لاجتياز امتحانات الدورة الاستدراكية، أن “لا رمضان ولا الصيف ولا الحرارة” يمكن أن يؤثر عليها، وتضيف بنبرة قوية “بالنسبة لي المهم هو النجاح”.

وإذا كان الطلبة والتلاميذ عموما يختلفون حول تأثير الحر والصوم على تركيزهم وقدراتهم الذهنية والفكرية، فإن الخبراء في مجال التربية بعدة دول يأخذون الأمر بمحمل الجد. فمثلا في المملكة المتحدة، بدأ النقاش في عدة جامعات قبل سنوات توقعا لتصادف رمضان خلال سنوات 2012 إلى 2015 مع بداية موسم الصيف وارتفاع الحرارة، لتخرج جامعات ببعض الاقتراحات منها مثلا تبكير الامتحانات في الصباح حيث يكون الطلبة أقل تأثرا بالعطش والجوع، أو تأخير بعضها إلى ما بعد الإفطار أو الفصل فيما بينها بيوم راحة.

وبهذا الخصوص، تقول أمينة مقدم، الخبيرة في التدريب التربوي، في تصريح لها، إن “الحرارة تؤثر على الذاكرة وتعيق الطالب والتلميذ في المجهود الذهني الذي يبذله لاستذكار المعطيات والمعلومات بجودة عالية، كما أنها تشوش على صفائه الذهني”.

وبالنسبة للامتحانات الاستدراكية التي تتزامن مع ارتفاع الحرارة وفصل الصيف، ترى الخبيرة التربوية أنه ينبغي أخد عامل آخر في الحسبان وهو “العامل النفسي الذي يؤثر على مردودية التلميذ في ظل الضغط الذي قد تمارسه الأسرة عليه لأنه فشل في اجتياز الامتحان من الطور الأول، كما أن الملل والسأم يصيبان أحيانا التلاميذ من فرط تكرار مراجعة نفس المواد التي رسبوا فيها”.

وتعتبر السيدة مقدم أن المراجعات التي ينخرط فيها التلاميذ خلال هذه الفترة لتدارك الفشل الدراسي لا تكون دائما ذات جدوى ومثمرة خاصة إذا كانت نفسية التلميذ محبطة بفعل اجتماع عوامل السأم والحرارة والضغط الأسري.

وحول هذا الجانب، تؤكد مريم، أستاذة اللغة الفرنسية وتقنيات التواصل، بمركز التواصل والتعليم (كوميونيكايشن لورنينيغ سينتر) بالرباط، المتخصص في تقديم دروس الدعم، أنها تصادف في عملها بالمركز حالات كثيرة لتلاميذ “نفسيتهم في الحضيض” ويعانون من فشل دراسي يكون سببه “القمع والضغط والإحباط”، الناتج عن تعامل أسرة التلميذ مع مساره الدراسي المتعثر بشديد اللوم والعتاب. ولا ترى مريم، من ناحية أخرى، أن المراجعة خلال الصيف تمثل مشكلا “بل بالعكس مطلبا للعديد من التلاميذ والأسر والأشخاص بسبب تدني مستوى التلاميذ خاصة في اللغات الأجنبية الناجم عن أزمة البرامج والبيداغوجيات والمنظومة التعليمية ككل”.

عبد الكريم، أستاذ اللغة الفرنسية وتقنيات التواصل بالمركز ذاته، يؤكد أن “المراجعة الصيفية، وفي مختلف فترات السنة، يكون الهدف منها أساسا محاولة سد مجموعة من الثغرات في تعليم التلميذ الناجمة عن أسباب بعضها موضوعي مرتبط بالبرامج التي تفوق قدرات التلميذ وأخرى ذاتية مرتبطة بالتلميذ نفسه ووسطه الأسري”.

رغم أنها كانت ترجو مناقشة بحث تخرجها قبل رمضان، إلا أن سمية مرت بهذه اللحظة العلمية الحاسمة التي ستخولها نيل شهادة الإجازة في اللغة التي تحب في عز الصيف وخلال الشهر الفضيل، وعن حالها بعد ذلك، تقول “فرحة النجاح غطت على التذمر والاستياء”.