دراسة تنصحك بإبعاد القطط عن أبناءك حتى لا يصابوا بالغباء

الأوقات- وكالات: أثبتت دراسة أمريكية حديثة أن الطفيليات التي تعيش في معدة القطط، يمكن أن تنتقل إلى الأطفال مسببة مشاكل في الذاكرة وتلقي المعلومات.

واكتشف علماء من جامعتي فلوريدا وآيوا في الولايات المتحدة، أن هناك علاقة بين الطفيليات"التوكسوبلازما (المقوسة الغوندية) – Toxoplasma" الموجودة في معدة القطط، وانخفاض قدرة الأطفال على التعلم.

وبينت الدراسة أن هذه الطفيليات الأحادية الخلية، التي أصابت ثلث سكان العالم، يمكنها أن تختفي في خلايا الدماغ والعضلات، دون أن يكون لها أعراض. 

وأكد الباحثون أن هذه الطفيليات يمكن أن تنتقل إلى الإنسان من براز القطط. كما هناك دراسات أخرى تشير إلى أن هذه الطفيليات تؤثر سلبيا في الدماغ، مسببة تغير السلوك. وهو ما يعني أن هذه الطفيليات تؤثر بصورة سلبية على نمو وتطور الطفل.

ويذكر أن دراسات سابقة أكدت أن طفيليات التوكسوبلازما تسبب تشوهات خلقية والعمى والخبل، كما أن لها علاقة أيضا بانفصام الشخصية وغيرها من الأمراض النفسية.

يذكر أن الإحصائيات البريطانية الرسمية أشارت إلى أن هذه الطفيليات تصيب حوالي 350 ألف شخص سنويا في العالم. ويمكن تفسير هذا بكون القطط أكثر الحيوانات الأليفة التي تعيش مع الناس في بيوتهم.

كما يمكن أن يصاب الإنسان بهذه الطفيليات من تناول لحوم غير مطبوخة جيدا، أو الخضروات، أو مباشرة من القطط نفسها، عموما كل من له جهاز مناعة ضعيف. ويمكن لطفيليات التوكسوبلازما حتى إصابة الجنين الذي في رحم الأم.