دراسة: الرجل لديه القدرة على الكذب والخيانة أكثر من المرأة

الأوقات- وكالات: كشفت دراسة بريطانية حديثة عن نتائج مثيرة، حيث أشارت إلى أن الرجل قادر علي التفنن في اختراع أساليب الكذب التي يصعب علي المرأة أن تكتشفها، ولديه القدرة على الكذب والخيانة بدرجة تفوق المرأة بثلاث أضعاف، والسر وراء ذلك هو أن المرأة عاطفية بشكل أكبر بكثير من الرجل، ولذا فغالباً ما يستغل الرجل هذا كنقطة ضعف لدى المرأة، لينفذ إلى قلبها وعقلها.

وأوضحت الدراسة، إن المرأة بطبيعتها كائن عاطفي تحب الكلام الرقيق المعسول، وتشعر بالاطمئنان عندما يبتسم حبيبها في وجهها ويقول لها "أحبك"، ففي هذة اللحظة يصعب عليها التشكيك في نوياه، أو القدرة على تحديد مدى صدقه أو كذبه بشكل دقيق، خصوصاً إذا كان من محترفي الكذب.

وفي هذا السياق، قالت زينب المهدي الاستشاري الاجتماعي:"كثرت شكاوي الكثير من النساء خلال الفترة الأخيرة من حالات الكذب والخيانة المتكررة من الأزواج، وفي حالة تعرض المرأة للخيانة أول ما يجول في ذهنها السؤال المعتاد "لماذا زوجي يكذب؟ ولماذا يخون؟" وتحاول من خلاله أن تصل لإجابة تشفي بها حالة الشتات الذهني والألم العاطفي الذي ينتابها".

وأضافت:" عندما يبدى الرجل اهتمامه بالمرأة ويحدث الزواج، عندها تسلم المرأة قلبها وعقلها للرجل، وعندما يتفوه بأي كلمة يكون لديها الرغبة في تصديقه حتى ولو كانت أعذار وهمية".

وأوضحت الاستشاري الأسري:" إن هناك العديد من الأسباب وراء قدرة الرجل على الخيانة أو الكذب أكثر من المرأة، ومن أهما إننا في مجتمع ذكوري، لديه الكثير من الإزدواجية في تقيم كثير من الأمور، وهو ما يوجد بعض الأعذار التي تبرر وتسهل على الرجل الكذب والخيانة أكثر من المرأة، إضافة إلى إن الجينات الوراثية تلعب دور كبير في هذا الأمر حيث أن هناك دراسة أمريكية شملت مجموعة من الرجال والنساء الغير المخلصين، واشارت إلى أن 40% من النساء في مقابل63% من الرجال لعبت الجينات الوراثية دوراً مباشر في قدرتهم على الخيانة".

وتابعت:" كما إن هناك بعض العوامل الأخرى منها شعور الرجل بسذاجة المرأة، وعدم احترامه لها، واعتقاد بعض الرجال أنهم أهم من المرأة في المجتمع، إضافة إلى ضعف قدرة بعض الرجال على المواجهة، وهنا لا يجد مفر من لجوئة للكذب كحيلة دفاعية".

وأكدت:"يلجأ الكثير من الرجال للكذب، باعتباره درع واقي لكل أفعاله المشينه التي يخفيها عن زوجته، لأن غالباً ما يكون لديه شعور إن زوجته ستعترض على افعاله، لذا ينتابة كثير من الخوف والتردد في مصارحتها بكثير من الأمور والمواقف التي يمر بها".

واشارت المهدي إلى إن اسهمت التكنولوجيا ومواقع التواصل الإجتماعي بشكل كبير في تسهيل الخيانة على كثير من الرجال، إضافة إلى مشاهدتة ودخولة على بعض المواقع الإباحية، والتي تعد إحدى صور الخيانة، لافته إلى إن الدراسة تشير إلى أن الرجل يكذب حوالي 3 مرات يومياً، ويعد هذا رقم كبير جداً أي بمعدل 900 كذبة شهرياً، وهو ما قد يؤدي بالحياة الزوجية إلى حافة الهاوية.