دراسة تؤكد ان أقمار بلوتو غير مستقرة

الأوقات- وكالات: أظهرت دراسة نشرت نتائجها يوم الاربعاء أن الأقمار الخارجية لبلوتو تواجه باستمرار حالات مفاجئة من الانقلاب والانعكاس كما لو كانت تخوض معركة مع قوى جاذبية الكوكب الأم وقمر تشارون أكبر أقماره التوابع.

وقال عالم الفلك مارك شوالتر في مؤتمر صحفي "يبدو الأمر كما لو كان بلوتو وتشارون ثقلين في نهايتي عمود وهما ثقلان غير متزنين بالمرة كما ان الثقلين يدوران. أما الاقمار الأربعة الأخرى لبلوتو فتستجيب لحقول الجاذبية لكل من الجرمين".

ويتعين ان تساعد هذه الدراسة التي وردت في دورية (نيتشر) هذا الاسبوع العلماء في الكشف عن كيفية نشوء بلوتو وأقماره كما قد تعطي فكرة عن نشأة المجموعة الشمسية.

ومن المقرر ان يسبح المسبار الآلي (نيو هورايزونز) التابع لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) على مسافة 12500 كيلومتر من سطح بلوتو في 14 يوليو تموز القادم.

وأظهرت نماذج محاكاة بالكمبيوتر لقمر (نيكس) التابع لبلوتو -وهي نماذج مستقاة من صور التقطها تلسكوب هابل الفضائي- وهو يتأرجح ثم يتقلب ويهوي.

وقال شوالتر "انه عالم في غاية الغرابة. انك لا تدري ان كانت الشمس ستطلع غدا بالمعني الحرفي للكلمة. فقد تشرق الشمس من الغرب وتغرب في الشرق .. أو الشمال. اذا كانت لديك أملاك عقارية في القطب الشمالي للقمر نيكس فقد تكتشف فجأة يوما ما انك قد أصبحت في القطب الجنوبي".

وأجرى الدراسة شوالتر الذي يعمل لدى معهد سيتي بماونتين فيو في كاليفورنيا ودوجلاس هاملتون من جامعة ماريلاند.

ويقبع بلوتو -وهو جرم جليدي قزم يسبح على حافة المجموعة الشمسية- في حزام كويبر وهي منطقة متجمدة تدور بها كويكبات صغيرة في أفلاكها حول الشمس بعد كوكب نبتون ويعتقد ان هذه المنطقة تخلفت عن نشأة المجموعة الشمسية قبل 4.6 مليار عام. وحزام كويبر آخر منطقة مجهولة بمجموعتنا الشمسية.

وفي عام 1992 اكتشف علماء الفلك ان بلوتو -الذي يبعد عن الشمس مسافة تماثل بعد الارض عن الشمس نحو أربعين مرة- ليس وحده الجرم الصغير الحجم ما دعا الاتحاد الفلكي الدولي لاعادة النظر في تعريفه ليخرج من دائرة كونه كوكبا.