دراسة تكشف أهمية فيتامين "د" في الحد من أمراض القلب

 وجدت دراسة أجريت على 163 مريضا مصابا بالقصور الكلوي، أن تناولهم لمكملات فيتامين "د" يحسن من قدرة القلب على ضخ الدم، وفقا لتقرير نشر على موقع بي بي سي في 4 أبريل 2016.

أجرى الدراسة فريق بحث من مستشفيات مدينة ليدز التعليمية، وقد وصفت النتائج التي قدمت أثناء اجتماع للكلية الأمريكية لأمراض القلب بأنها "باهرة".

وكان متوسط أعمار المشاركين في الدراسة 70 عاما، وهؤلاء تنخفض لديهم مستويات الفيتامين "د" حتى في أشهر الصيف، ويعد فيتامين "د" من الفيتامينات الهامة لصحة العظام والأسنان بالإضافة للفوائد الأخرى التي يؤمنها لجسم الإنسان.

وقال الدكتور "كلاوس ويت"، استشاري أمراض القلب، :"إن المشاركين في الدراسة يقضون وقتا أقل خارج المنزل، ومعروف أن مقدرة الجلد على تصنيع الفيتامين "د" تنخفض فاعليتها مع التقدم في السن، ولسنا نفهم تماما لماذا".

وقد تم إخضاع المشاركين في الدراسة لتناول حبة 100 ميكروغرام من فيتامين "د" لمدة عام كامل.

ويكون المقياس الأساسي عادة في الأشخاص اليافعين الأصحاء هو "الكسر القذفي" – وهو يعني كمية الدم الذي يضخ إلى خارج حجرات القلب مع كل دقة قلب بين 60% إلى 70%، أما في حالة المصابين بالقصور فربع الدم فقط يتم ضخه بنجاح إلى خارج القلب.

وقد قفز مقدار "الكسر القذفي" لدى هؤلاء الشيوخ بتناولهم حبوب فيتامين "د" من 26% إلى 34%.

وليس من الواضح لحد الآن كيف يعمل الفيتامين "د" على تحسين وظائف القلب، لكن خلايا الجسم عموما تتجاوب مع هذا الفيتامين، وأوضحت الدراسة أن قلوب المرضى تصغر حجما مع تناول الفيتامين "د"، مما يشير إلى أنها تزداد قوة وكفاءة في العمل.

ويمكن الحصول على الفيتامين "د" من مصادر أخرى غير الشمس، مثل تناول الأسماك الدسمة والبيض.

المصدر: وكالات