طنجة: ادانة مؤذن "جامع الكبير" و خليله بالسجن النافذ

علمت "الاوقات" أن الغرفة الجنحية للمحكمة الابتدائية بطنجة، أدانت خلال الأسبوع الماضي مؤذن "جامع الكبير" الكائن داخل أسوار المدينة العتيقة لعروس الشمال، المتابع في حالة اعتقال رفقة خليله شاب قاصر بعقوبة سجنية نافذة تقدر بأربعة أشهر لكل واحد منهما، بسبب مأخذتهما بجنحة الشذوذ الجنسي التي نسبت إليهما بعد اعترافهما باقترافها.

تعود تفاصيل  هذه الفصيحة الجنسية الى شهر يونيو المنصرم، حين توجه شاب قاصر الى قسم الشرطة و بلغ بانه جاء من مدينة فاس و تعذر عليه اللقاء بأحد أقاربه، ولكي لا يبيت في الشارع اتجه الى المسجد "جامع الكبير"، وطلب من مؤذن المبيت داخل المسجد فسمح له هذا الأخير بذالك.

الا انه في الليل، جاء المؤذن الى مكان نوم الشاب القاصر و مارسا على بعضهما البعض الجنس، الشيء الذي جعل عناصر الضابطة القضائية تستدعي المؤذن المتزوج و له أبناء، و بعد تعميق البحث معه اعترف بممارسته افعال قوم لوط مع الشاب القاصر مبررا ذالك بانه شاذ و مريض جنسيا.

مواضيع ذات صلة :

ايداع مؤذن  "جامع الكبير" و المشتكي السجن

image.jpg