طنجة: بعد تزويجها "قسرا" برجل يكبرها سنا انتحرت القاصر نعيمة بسم الفئران

قصة أمينة الفيلالي تتكرر في نسختها الثانية بطنجة، انتحرت فتاة قاصر تسمى قيد حياتها (نعيمة.ع)، تبلغ من العمر 16 سنة، مساء أول أمس الاثنين 29 غشت 2016، بمدينة طنجة وبالضبط بحي بئر الغازي، بعد تزويجها "قسراً" برجل يكبرها سنا.

وحسب مصادر مطلعة، فانه بعد مرور أقل من شهر على زواجها، أقدمت القاصر (نعيمة.ع) على الانتحار ببيت الزوجية بعدما عمدت على شرب مادة سامة (مبيد الفئران) صبيحة يوم الاثنين ليتم نقلها إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي محمد الخامس، حيث خضعت لعملية غسيل المعدة.

اللافت، أنه بعد خروجها من مستشفى محمد الخامس، اتجهت الى منزل أختها بحي بئر الغازي، ولم تتجه إلى بيت الزوجية لأسباب مازالت مبهمة، حيث فارقت الحياة مساء يوم الاثنين بعد مضاعفات صحية خطيرة داخل منزل أختها الكبرى، هذا الحادث المأسوي أعاد الى الاذهان القضية الشهيرة لانتحار القاصر أمينة الفيلالي ضحية زواج القاصرات بالمغرب.

ورغم مرور يومين على الحادث لم تتبنى أي جمعية حقوقية من الجمعيات التي تدافع عن القاصرات، خصوصا جمعية "ما تقيش ولدي" و جمعية "ما تقيش ولادي"، وكل هذه الجمعيات التي لم نعد نسمع بها الى في المناسبات، ويشار، أن هناك ملف أخر رائج في محكمة الاستئناف بطنجة يتعلق بجناية اغتصاب قاصر وافتظاظ بكارتها من طرف ملياردير نافذ يدعى "أ.ج" أفلت من العقاب، الا أن هذه الجمعيات صُم بٌكم.

image.jpg
أثناء الاحتجاج على تزويج القاصرات قسرا بعد انتحار أمينة الفيلالي 

أثناء الاحتجاج على تزويج القاصرات قسرا بعد انتحار أمينة الفيلالي