العثور على جثة فرنسي بطنجة، وآثار للشنق تخفي وراءها قصة انتحار أو جريمة قتل

الأوقات- متابعة: عثرت مصالح الأمن، صبيحة اليوم السبت غشت، على جثة متحللة لشخص أجنبي داخل منزله، الكائن بشارع محمد الخامس وسط مدينة طنجة.

وحسب التحقيقات الأولى التي نتجت عن المعاينة الأولية للجثة، فإن الضحية، البالغ من العمر قيد حياته 52 سنة، والحامل لجنسية فرنسية، تبدو عليه آثار للضرب والشنق على مستوى الرأس والعنق، وعلامات عنف أخرى لوحظت على مستوى الأطراف السفلى.

وتم نقل الجثة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بمدينة طنجة قصد إخضاعها للتشريح الطبي، فيما فتحت مصالح الأمن تحقيقا عاجلا في الحادث، لبدئ تحقيقاتها وتحرياتها في النازلة، قصد تحديد نوع الحادث إن كان انتحارا أم جريمة قتل مورست ضد هذا الشخص، إضافة إلى أنها قد جمعت مجموعة من الإفادات من لدن الجيران ومعارف الضحية.