ساعة من الرعب قضاها مائات المسافرين على متن باخرة سريعة من بينهم وزير سابق

بعد 24 ساعة من توقف حركة الملاحة البحرية من و الى ميناء طنجة المدينة، استئنفت مساء اليوم البواخر السريعة على مستوى الخط البحري طنجة-طريفة نشاطها، الا ان الرحلة التي انطلقت من ميناء الجنوب الإسباني التابع لمدينة طريفة في الخامسة من مساء اليوم الأحد 28 فبراير، حسب التوقيت الإسباني، كانت رحلة استثنائية عاش من خلالها ركاب باخرة frs منهم وزير الشباب والرياضة سابقا منصف بلخياط، ساعة من الرعب بسبب اضطراب أمواج أعالي البحار.

حيث كانت حالة الركاب كالتالي: وجوهٌ خائفة،  للنجاة راغبة، الى ربها داعية، في لحظة حاسمة.

وعلمت  "الأوقات"، ان عملية ختم جوازات السفر داخل الباخرة توقفت بأمر من  الربان، بحيث طلب هذا الأخير عبر مكبر الصوت من المسافرين ان يلزم كل واحد منهم مكانه للحفاظ على سلامته، الشيء الذي تسبب بعد رسو باخرة Fast Ferry بميناء طنجة-المدينة، في انتظار عدد كبير من المسافرين دورهم في الطابور قصد ختم جوازاتهم، الا ان الوزير السابق منصف بلخياط خرج هو الاول وختم جواز سفره وكل أفراد أسرته دون الوقوف في الصف، بطريقة معينة تعلمونها بطبيعة الحال.

image.jpg