تقرير: عودة بارون المخدرات "ميسي" الى الجزيرة الخضراء بعد فضيحة دخوله الى طنجة خلسة

تبعاً للتقارير الصحافية التي انفردت بها "الأوقات" حول بارون المخدرات عبد الله "gamgam" الملقب "ميسي" المفرج عنه في ماي 2015 بعد قضائه شهور معدودة في سجن "بوطافويكوس" التابع للمدينة الاسبانية الحدودية  الجزيرة الخضراء بموجب كفالة مالية ومتابعته في حالة سراح مع وضعه رهن تدابير المراقبة القضائية، بعد اعتقاله واتهامه كزعيم عصابة دولية رفقة حوالي 30 متهم اخر في قضية تعتبر من الوزن الثقيل حجز على اثرها حوالي خمسة أطنان من المخدرات المهربة من شمال المغرب الى جنوب إسبانيا بحراً.

وعلمت الجريدة من مصدر مطلع، ان تسلطها الضوء على دخول بارون المخدرات  "ميسي" الى التراب المغربي وهو موضوع مراقبة قضائية وتجوله بشوارع طنجة يوم الخميس 11 فبراير الجاري على متن سيارة فاخرة، استنفر السلطات الإسبانية والاستخباراتية منها بصفة خاصة، وجعلها تفتح تحقيق في الموضوع، ولم يستبعد ذات المصدر، ان يكون محامي البارون اتصل به وطلب منه العودة على وجه السرعة الى إسبانيا والتوجه الى قسم الشرطة من أجل تسجيل حضوره.

وحسب مصادرنا، فان بارون المخدرات "ميسي" اسمه الحقيقي هو "عبد الله الحاج صادق ممبري" من مواليد 11 يونيو 1983، سافر الى اسبانيا عمره 14 سنة، وبدأ ينشط في عالم تهريب وتوزيع الحشيش المغربي منذ نعومة أظفاره في مرحلة المراهقة، الشيء الذي جعله يكتسب خبرة كبيرة في هذا الميدان.

وعلمت "الأوقات"، ان شبكة "gamgam" كانت تتوفر على جهاز خاص بأجهزة الدولة يستعمله الحرس المدني الإسباني يحدد السواحل والشواطئ الخاضعة للمراقبة ويعمل بتقنية "la55"، الشيء الذي مكن هذه الشبكة من الاستمرار في نشاطها التهريبي لمدة طويلة، وعلمت الجريدة كذلك، ان ربابنة الزوارق المطاطية الفائقة السرعة التي تنقل المخدرات من شمال المغرب الى جنوب إسبانيا، كانوا يحصلون مقابل كل عملية على مبلغ مالي يناهز ما بين 50 و 80 مليون سنتيم.

مصدرنا : - الصفحة الرسمية للجمارك الإسبانية

-  جريدة "الموندو"

مواضيع  ذات صلة: - هروب بارون المخدرات "ميسي" المفرج عنه الى طنجة

- تشديد  المراقبة على بارون المخدرات "عبدالله كمكام" الملقب "ميسي" بعد إطلاق سراحه

شاهد..فيديو  تفكيك شبكة بارون المخدرات "ميسي"