إدارة كراج المرابط تشتكي من عصابة خطيرة تسرق أجزاء المنقولات و تتحكم في سوق المزاد العلني

توصلت "الاوقات"، بشكاية من عند السيدة فاطمة المرابط مديرة كراج المرابط بطنجة، مفادها انه توجد عصابة خطيرة، تعمل على سرقة بعض أجزاء المنقولات المحجوزة من طرف السلطات القضائية و المودوعة في مستودعات كراج المرابط، خصوصاً شاحنات الوزن الثقيل و الزوارق المطاطية الفائقة السرعة.

حيث تتمكن هذه العصابة بأساليبها الخاصة من سرقت أجزاء باهظة الثمن مثل العلب السوداء التي توزع الكهرباء على العربات، و رغم التجاء إدارة المرابط الى خدمات شركة للأمن الخاص، الا ان هناك وسائل نقل عديدة محجوزة منذ سنوات، يعتقد انها تعرضت للسرقة قبل التعاقد مع هذه الشركة.

ووضحت المديرة، انه في بعض الأحيان تسرق أجزاء العربات قبل حتى دخولها الى مستودعات كراج المرابط، و أضافت أن أفراد هذه العصابة يحتفظون بهذه الأجزاء و الاَلات المسروقة، التي بدونها لما اشتغل محرك العربة، حتى تباع العربات في المزاد العلني من طرف إدارة الجمارك، فيشترونها بثمنٍ بخس بسبب نقص قطاعها، ثم يعيدونها لها. 

و كشفت  فاطمة المرابط أيضاً، ان هذه العصابة تتحكم في بعض الأحيان في سوق المزاد العلني، بحيث يتفق التجار مع بعضهم البعض و يحددون الاثمنة مسبقاً، و بعد انتهاء "الدلالة" يلتقون في مقهى يكملون و يتقاسمون الأموال مع بعضهم البعض فيما يسمى "المخارجة"، و تذهب أموال الجمارك التي هي أموال الدولة هدراً.

و من ضمن  أفراد هذه العصابة، ذكرت اسم "الحاج مفضل"، و ختمت بالقول ان المشكل في كل هذا هو عندما تتم مطالبتنا بأداء قيمة الأجزاء و الاَلات الباهظة المسروقة، التي تساوي قيمتها أضعاف أضعاف قيمة مستحقات مدة توقف العربة بمستودعاتنا، الشيء الذي تضرر منه كراج المرابط كثيراً، و لن يسكت عليه مستقبلاً.