دراسة: الرياضة تساعد على تدفق هرمون "غامض" في الدم

الأةقات- وكالات: اكتشف العلماء مؤخرا وجود هرمون يفرزه الجسم عند ممارسة النشاط الرياضي، وقد اطلقوا عليه "هرمون إيريسين"، ويدور هذا الهرمون في الدورة الدموية عند مستويات نانوغرام ويزداد مع ممارسة الرياضة.

ويعد اكتشاف "هرمون إيريسين" في عام 2012 مثيرا للاهتمام، لأن العلماء وجدوا سبباً جديداً يجعل ممارسة الرياضة هامة وصحية.

فد لاحظ الباحثون أنه عندما ارتفعت مستويات "هرمون إيريسين" لدى عينة الفئران، تحسنت الدورة الدموية والتمثيل الغذائي لديهم بشكل ملحوظ.

لكن مؤخراً شككت مجموعة من العلماء في وجود "هرمون الإيريسين" لدى البشر.

وفي دراسة جديدة، أظهر العلماء أن "هرمون إيريسين" البشري هو مماثل للهرمون الذي تفرزه أجسام الفئران، وأنه يدور في النطاق الذي ذكر سابقا.

وذكر الباحثون أنه على الرغم من "هرمون إيريسين" يدور عند مستويات منخفضة (نانوجرام)، الا ان هذا النطاق مشابه لذلك الذي لوحظ لدى الهرمونات الحيوية الهامة الأخرى مثل الأنسولين.

ووفقا لكبار مؤلفي الدراسة بروس سبيجلمان من معهد دانا فاربر للسرطان وكلية الطب بجامعة هارفارد، فأن حالة الغموض التي تحيط بـ"هرمون الإيريسين" تقف عند حد الخلاف حول مكان تصنيع بروتين الإيريسين في خلايا العضلات وحدود بروتوكول اكتشافها.

وتمكن سبيجلمان والمؤلف المشارك ستيفن غوغي من استخدام تقنية فريدة من نوعها لإظهار أن هذا الهرمون البشري يستخدم ATA (إشارة بدء) لإنتاج إيريسين.

وعلاوة على ذلك، طور الباحثون بروتوكول، لا يعتمد على الأجسام المضادة، لقياس كمية الإيريسين التي يفرزها الاشخاص عند التمرين.

نتائج الدراسات لا تزال مختلطة حول أنواع التمارين التي تزيد من انتاج الإيريسين، ولكن البيانات تشير إلى أن بروتوكولات التدريب عالية الكثافة تعد فعالة بشكل خاص.