السكانير: استفحال تهريب المخدرات من ميناء طنجة المدينة

 أوقفت الفرقة المختلطة من الشرطة الوطنية الاسبانية و الحرس الإسباني (كورديا سفيل) أول أمس الثلاثاء بميناء طريفة، أحد المشتبه فيهم وبحوزته طن و أربع مائة كيلوغرام من الحشيش مخبأة داخل سيارة من النوع الكبير (فوركونيط) قادما من طنجة.

 حيث ان عملية التوقيف، تمت بعد عملية تفتيش كان وراءها كلب بوليسي مدرب على شم الحشيش الشيء الذي جعل الشكوك تحوم حول هذه السيارة، المفترض انها سلكت إجراءات التفتيش عبر جهاز السكانير و عبر التفتيش اليدوي بميناء طنجة المدينة.

 

وحسب تصريح إعلامي لمسؤول أمني إسباني "مانويل بوزاس"، و ضح فيه انه فور اكتشاف محاولة التهريب هذه، تم توقيف صاحب السيارة البالغ من العمر 41 سنة، وحجز السيارة والمخدرات التي كانت مخبأة داخلها.

 

 و أضاف أنه تزامنا مع هذا التوقيف تم احباط عملية اخرى تتعلق بالتهريب الدولي للحشيش بحرا، قدرت كمية المحجوز ب 200 كيلوغرام، بشاطيء "رنكونسيو"، تبعا لمكالمة هاتفية مفادها ان اشخاصا يحملون رزمات الحشيش و يجرون بها في الشاطيء.

تمكن المهربين من تمرير الحشيش داخل سيارات من الحجم الصغير و المتوسط و الكبير بسهولة، عبر ميناء طنجة المدينة يطرح عدة نقط استفهام، خصوصا و ان السلطات المكلفة بالتفتيش تتوفر على كل الإمكانيات من أجل كشف المخدرات المتمثّلة في جهاز السكانير و الكلاب البوليسية المدربة اضافة الى تكوين العناصر الأمنية .

image.jpg
image.jpg