أوامر من الرباط باستنفار أمني بعد تصريح والي الأمن ان الوضع تحت السيطرة

 وضح مصدر مقرب، أن المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي، أصدر أوامر قصد تأهب عناصر الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن طنجة بفتحها تحقيق معمق و مستعجل من أجل الوصول الى توقيف المجرمون الذين نفذوا اعتداءاً شنيعاً ذهب ضحيته شرطياً مرابطاً على الشريط الساحلي لشاطىء مرقالة بمدينة طنجة يوم السبت 21 نونبر الجاري.

حيث تعرض الشرطي الضحية الى عملية دفع قوية من طرف أربعة أشخاص مجهولين أدت الى سقوطه من أعلى جدار كورنيش مرقالة، الشيء الذي تسبب له في كسور متفاوتة الخطورة، ومن جهة أخرى أعاد هذا الاعتداء الاجرامي على رجل أمن بالزي الرسمي في الشارع العام علانية، الى الأذهان زمن السيبة و الانفلات الأمني.

و يذكر  أن هذه الجريمة، جاءت تزامناً مع تصريح والي أمن طنجة مولود أوخويا، على أمواج أثير اذاعة "كاب راديو"، يوم "السبت 21 نونبر"، حيث بعث السيد الوالي من خلاله رسائل الى كل من يهمه الامر، مفادها ان الوضيعة الأمنية بطنجة مستقرة و لا تدعو للقلق، و أن الوضع تحت السيطرة، الا ان الاعتداء على الشرطي، قلب الموازين وجعل الرجل الاول في الأمن الوطني يصدر أوامر عاجلة برفع درجة الاستنفار الأمني و توقيف الجناة.

image.jpg