دراسة: العلاج بالهرمونات فى سن اليأس يسبب سرطان الثدى ونزيف الأمعاء

الأوقات- وكالات: كشفت دراسة علمة حديثة عن أن العلاج بالهرمونات لتخفيف أعراض انقطاع الطمث قد يزيد من مخاطر نزيف الأمعاء، وفقاً للموقع الطبى الأمريكى “Well being Day Information”.

وكشف أنه فى عام 1990، تحولت الملايين من النساء الأمريكيات إلى العلاج بالهرمونات البديلة (HRT) للمساعدة فى تخفيف أعراض انقطاع الطمث، لكن نتائج دراسة تاريخية تسمى مبادرة صحة المرأة، التى صدرت فى عام 2002، وجدت أن الاستخدام طويل الأمد لهذه العلاجات رفع من احتمالات إصابة المرأة بسرطان الثدى، وكذلك من خطر النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

والآن يقول الباحثون إن استخدام العلاجات بالهرمونات لتخفيف أعراض انقطاع الدورة الشهرية “HRT”، مرتبط بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية، كما قد يؤدى إلى نزيف فى الجزء الأسفل من الأمعاء.

وقال الباحث الدكتور براشانت سينج من مستشفى ماساتشوستس العام فى بوسطن، أمريكا، أن العلاجات الهرمونية لتخفيف أعراض انقطاع الطمث “HRT” هى الأكثر فاعلية.

وقال سينغ أن النزيف فى أسفل الأمعاء المرتبط بـ “HRT” غالبا ما يتطور بسبب حالة تسمى التهاب القولون الإقفارى، حيث يحدث التهاب القولون الإقفارى عندما يحدث تجلط للدم بالأوعية الدموية فى الأمعاء الغليظة، وهذا يقطع إمدادات الدم إلى جزء من الأمعاء، وبدون إمدادات الدم السليم، يبدأ هذا الجزء من الأمعاء يموت.

وأضاف الباحثون أن خطر تطوير نزيف المعدة من “HRT” صغير جداً، وقد يكون هناك خطر متزايد، ولكن الخطر المطلق هو صغير.