إنفراد..البارون "هشام دار البارود" إعترف بالمنسوب اليه وذكر اسم بارون مشهور

علمت "الأوقات"، أن البارون "هشام دار البارود" اعترف بالمنسوب إليه خلال البحث التمهيدي معه من طرف عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع لجهاز حماية التراب الوطني المعروف اختصارا ب "الديستي"، عكس ما نشرت بعض المنابر الإعلامية. 

وحسب  مصدر مقرب، فان "هشام دار البارود" إعترف بتهريبه كميات كبيرة من المخدرات على الصعيد الدولي، منذ سنة 2001 رفقة بارون مشهور صاحب محطة للوقود بمدينة الصخيرات، ويمتلك مخزن في المنطقة الصناعية عين عتيق ضواحي الدارالبيضاء، سبق أن حجزت داخله أطنان من الحشيش.

عملية عين عتيق قادها والي أمن طنجة السابق عبد العزيز إيزو الغني عن التعريف، بعد تحديد مكان تواجد المخدرات من طرف الشاب "ج.ب"  الذي تم اعتقاله مباشرة بعد عودته من الجزيرة الخضراء، وتم حجز مبلغ مالي كبير في مكتبه الكائن بشارع محمد الخامس بطنجة.

الشاب "ج.ب" أثناء تعميق البحث معه من طرف الشرطة القضائية بولاية أمن طنجة، ذكر بدوره إسم البارون صاحب محطة الوقود بالصخيرات، وبعد مرور مدة زمنية تم توقيف هذا الأخير وإيداعه إحتياطيا بالسجن المحلي لطنجة، الا أنه ولأسباب معينة تم إطلاق سراحه.

 وكان البارون "هشام دار البارود"، قد اعتقل خلال شهر رمضان بمطار محمد الخامس عندما كان في طريقه لأداء مناسك العمرة رفقة أسرته، بموجب مذكرة بحث صادرة عن المكتب المركزي للابحاث القضائية، وتم إيداعه سجن سلا من أجل التحقيق معه فيما يخص ثروته وعلاقاته المتشعبة بطنجة وباقي مدن المغرب.

شاحنتين مرقمتين بطنجة هربتا 48 طن من الحشيش عبر ميناء طنجة المتوسط في يونيو 2015 والقضية سجلت ضد مجهول

شاحنتين مرقمتين بطنجة هربتا 48 طن من الحشيش عبر ميناء طنجة المتوسط في يونيو 2015 والقضية سجلت ضد مجهول