فضيحة مستشفى الأمراض العقلية الرازي ببني مكادة

توصلت الجريدة  بشكاية من عند أسرة متضررة، ضد إدارة مستشفى الأمراض العقلية الرازي ببني مكادة بطنجة، وضحت من خلالها انه منذ مدة و هي على اتصال مع الحارس العام للمستشفى المسمى "مْبارك"، قصد نقل مريض يعاني من اضطرابات نفسية الى المستشفى من أجل تلقي العلاج.

و أضافت الشكاية ، ان العائلة المشتكية سبق لها ان زارت الحارس العام المشتكى به بمكتبه داخل المستشفى مرات عديدة، و تعاملت معه لكي ينقل المريض رفقة بعض الممرضين الى مستشفى الرازي ببني مكادة، للتخفيف من حالته النفسية عن طريق تتبعه برنامج للعلاج، الا ان "مْبارك" في كل مرة يخلف الموعد و يترك العائلة تنتظر، ما جعل المشتكية تصفه بانه يبالغ في مراوغته من اجل الوصول الى مبتغاه، و أنه مثل نار جهنم دائماً يقول هل من مزيد.

و كشفت الشكاية ، أنه بعدما خذل "مْبارك" العائلة المشتكية التي وصفته بالكذاب الأفاك، التجأت الى وكيل الملك بابتدائية طنجة، الذي أصدر أوامره بإيداع المريض بمستشفى الرازي بطنجة، و تتبع حالته من طرف طبيب مختص، و هو ما تم بالفعل، الا ان ما دفع العائلة الى الخروج عن صمتها هو لما علمت بعد زيارتها المريض بالمستشفى ان كل ما سلمته لهذا الأخير من ملبس و مأكل تمت سرقته.

و أن المريض لم يخدع لأي علاج، الا ان ما زاد الطين بلة هو لما أطلقت إدارة المستشفى يوم الخميس 17 دجنبر الجاري المريض دون اخبار عائلته، الشيء الذي جعل المشتكية تندد بان المرضى النفسيين بمستشفى بني مكادة في خطر، و أنها اكتشفت ان هذا المكان العمومي لا يصلح ان تعيش فيه حتى الحيوانات، و أنه مخالف لكل المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب في مجال حقوق الانسان. 

و وضحت الشكاية أيضاً، ان مستشفى الأمراض النفسية الرازي بطنجة، يعيش حالة من الفوضى و سوء التنظيم و انتشار الروائح الكريهة و الأوساخ، ويسيره طبيبان احدهما يدعى "حسون" و أخر "زكرياء"، اتهمتهما الشكاية بأنهما خائنان و مرتدان عن قسم أبقراط الطبي، و ان الطبيب زكرياء يترك مركزه فارغاً و عِوَض القيام بمهامه العمومية بالمستشفى، يذهب للعمل بمصحة خاصة بطنجة تسمى "السلام"، بل وصل الى درجة استقبال أقارب مرضى مستشفى بني مكادة بهذه المصلحة بدون حياء أو خجل.

و من  جهة أخرى، صرح ل "الأوقات"، مصدر طبي، انه من المرتقب ان ترسل وزارة الصحة لجنة خاصة قصد القيام بالتفتيش و تقصي الحقائق حول ما يحدث داخل مستشفى الأمراض العقلية الرازي ببني مكادة بطنجة، و أضاف انه من الممكن ان تتم معاقبة "حسون" و "زكرياء" و "مبارك"، على أساس ارتكبهم أخطاء مهنية جسيمة، و لم يستبعد إمكانية اقالتهم.