طنجة: هجوم عصابات المخدرات على مستشفى محمد الخامس بالأسلحة البيضاء

عاش الطاقم الطبي لمستعجلات مستشفى محمد الخامس بطنجة، حالة رعب وخوف وهلع، جراء هجوم عصابة مدججة بالاسلحة البيضاء من الحجم الكبير (السيوف) على المستشفى في الساعات الاولى من اليوم الأحد 13 مارس، حوالي الرابعة صباحا، قصد إكمال شجار عنيف مع عناصر من عصابة أخرى كانت تتلقى العلاج. 

وعلمت "الاوقات"، ان مشاجرة طاحنة وقعت في طنجة بين عصابتين لتجارة المخدرات جزء منها في محلبة مشهورة، ليست بعيدة عن المستشفى، تابعة لأحد تجار البضائع على الصعيد الدولي عبر طائرة، بحيث استعملت في هذه المشاجرة أسلحة بيضاء من طرف عناصر العصابتين الذين كانوا على متن سيارات فارهة، وبعضهم كان في حالة غير عادية بعد قضاء ليلة "سامدي سوار"، ومنهم من أصيب بإصابات متفاوتة الخطورة.

ورغم انتقال أفراد احدى العصابتين الى المستعجلات لتلقي الإسعافات، تبعتها عناصر العصابة الاخرى من أجل الانتقام من داخل المستشفى في إطار تصفية الحسابات حاملة أسلحة بيضاء هكذا علانية ، الشيء الذي جعل شرطي بزي رسمي تابع للامن العمومي مرابط بهذا المستشفى العمومي يتدخل، الا انه أصيب بدوره في يده.

حيث  تجاوز عدد العناصر المتشاجرة المنتمية للعصابتين 10، وبعد شيوع الخبر حضر رجال الشرطة القضائية وفرقة السياحة الى المستشفى، بحيث تمكنوا من توقيف 4 متهمين، وتمت إحالتهم على الدائرة الأمنية 11 التي كانت مكلفة بالديمومة، فيما الباقي تمكن من الهروب الى وجهة مجهولة في انتظار تحديد هويتهم وإصدار مذكرة بحث في حقهم.

image.jpg