جريمة قتل مختل عقليا لأمه تسقط ورقة التوت عن مستشفى الرازي بطنجة

أقدم شاب مختل عقليا، في عقده الثالث على قتل أمه بحي بئر الشفاء بمدينة طنجة، مساء اليوم الثلاثاء 12 يناير.

و كشف مصدر مطلع، ان الجاني المريض نفسيا الذي أودعته أسرته البيت العائلي منذ مدة، بسبب الوضعية المأسوية التي يوجد عليها مستشفى بني مكادة للامراض العقلية بطنجة، وجهه لوالدته عدة طعنات بواسطة سلاح ابيض أخده من مطبخ المنزل الى ان فارقت الحياة.

حيث حضرت عناصر الشرطة القضائية الى عين المكان، و تم اعتقال الجاني، فيما نٌقلت جثة الهالكة الى مستودع الأموات. 

هذه الجريمة، سلطت الضوء على مستشفى الرازي للامراض العقلية ببني مكادة، المنوط له السهر على علاج المختلين عقليا، الا انه للأسف الشديد، يعيش في أوضاع لا إنسانية و مزرية بما فيها انتشار ملايين القمل بين المرضى، هذه الوضعية وصفها البعض ب "ظهور هولوكوست جديد في طنجة"، الا ان البعض الاخر وصفها ب "بورقة التوت التي عرَّت وزارة الصحة". 

و حسب مصدر متضرر، وضح ل "الأوقات"، ان الفوضى التي يعيشها هذا المستشفى العمومي، جزء منها يعود الى طريقة اشتغال شخص يدعى "مبارك"، الذي هو ليس الا الحارس العام للمستشفى، و ذلك لكونه يخرج المرضى دون علاجهم، الشيء الذي يحولهم الى خطر على المجتمع. 

image.jpg