الخوف من المرور بالقرب من عمارة حديثة البناء بوسط الطنجة

لوحظ  على مستوى شارع علال بن عبد الله بوسط المدينة، هروب و تفادي الراجلين المرور تحت عمارة "اسماعيل"، بسبب الشقوق التي أصيبت بها، رغم انها حديثة البناء، و سبق ان سقط جزء من شرفة هذه العمارة، كما توضح الصورة و لولا الألطاف الربانية لحدث ما لا يحمد عقباه.

و حسب أحد خبراء البناء ، وضح للجريدة ان مدينة البوغاز ظهرت فيها مجموعة من شركات تنشط في الانعاش العقاري، الا ان بعض هذه الشركات تنهج أسلوب الغش، باستعمالها مواد البناء رديئة و رخيصة مخالفة للشروط، حتى يكون لها هامش الربح أكبر اثناء التسويق.

 و أضاف  نفس المصدر، ان السلطات التي تمنح رخصة السكن حتى هي مسؤولة على هذه "الجريمة" العمرانية بسبب عدم مراقبتها معاير احترام شروط البناء، بما فيها نوع الحديد المستعمل في تشيد البناية، و ختم بالقول، بانه يوجد بالقرب من هذه العمارة، منازل شيدت قبلها بأكثر من خمسة عقود، و لم تمسسها هذه الشقوق الخطيرة، مثلما حدثت في العمارة الجديدة هذه.

image.jpg