العرائش: السلطات تفتح تحقيق حول أسباب اندلاع حريقين أتيا على 245 هكتارا

كشفت المديرية الجهوية للمندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر بجهة طنجة تطوان الحسيمة، اليوم (الخميس)، أن حريقين غابويين شبا على مستوى قيادتي خميس الساحل وبوجديان، التابعتين للنفوذ الترابي لعمالة العرائش، والذين أتيا على نحو 245 هكتارا من الغطاء النباتي.

وحسب ذات المصدر، فقد تسبب الحريق الغابوي الذي شب بقيادة بوجديان على مستوى جماعة آل السريف، في احتراق نحو 65 هكتارا من مختلف التشكيلات الغابوية، خاصة منها شجر الفلين والأعشاب الثانوية وأنواع أخرى من النباتات.

كما تسبب الحريق الثاني على مستوى غابة (الساحل المنزلة) بقيادة خميس الساحل ،حسب المصدر ذاته، في اتلاف نحو 180 هكتارا من الغطاء الغابوي، الذي يتشكل أيضا من الفلين والاعشاب الثانوية، مبرزا ان التواجد الكثيف للأعشاب القابلة للاشتعال ،خاصة منها الاعشاب الثانوية ،ساهمت في الانتشار السريع للحريق وتشعبه.

وقد فتحت السلطات المعنية بإقليم العرائش تحت اشراف النيابة العامة المختصة، تحقيقا لمعرفة اسباب اندلاع الحريقين.

وعلمت "الأوقات" من مصادر متطابقة، أن هناك عصابات بجهة طنجة تطوان الحسيمة مختصة في نهب أراضي الجموع والترامي على ملك الغير، تتكون من 13 عنصرا 12 منهم يقدمون شهادة الزُّور أمام مكاتب العدول قصد إنجاز وثائق الملكية، وتلتجأ الى إضرام النار في بعض الغابات بدافع الاستيلاء على البقع الأرضية. 

صورة من (الأرشيف) 

صورة من (الأرشيف)