تفاصيل جديدة في قضية انتحار تاجر معروف بشارع المكسيك

الأوقات – متابعة: علمت "الأوقات" أن الشاب المسمى "عثمان الحراق"، الذي أقبل على عملية انتحار، في الأيام القليلة الماضية، والتي اهتز لها بيت أسرته والحي الذي يقطن فيه، قد كان يعيش أزمة نفسية خانقة، وظروفا مادية صعبة، نتيجة حجز إدارة الجمارك لسلع استقدمها من الخارج، بحجة أنها مهربة.

ويشار إلى أن الضحية الثلاثيني، هو متزوج وأب لطفلين، ولاعب سابق لفريق إتحاد طنجة لكرة القدم و فريق رجاء بني مكادة، سبق له أن تفاوض مع "الآمر بالصرف" بإدارة الجمارك طنجة المدينة الممارس حاليا و الذي لم يلتحق بمهامه الجديدة إلا منذ أربعة أشهر، قصد استرجاع بضاعته، إلا أن غياب الوثائق التي تثبت تسجيله بالسجل التجاري أو الضريبة المهنية حالت دون ذلك.

و علمت  "الاوقات"، ان هذا الشاب المسمى "عثمان الحراق"، منذ ان نفذت إدارة الجمارك عملية الحجز الخامسة من نوعها على بضاعته، و التي كانت هي الأخيرة من كل رأسماله، أصيب بصدمة كبيرة تحولت من بعد ذالك الى أزمة نفسية مقرونة بالاحباط، لم يستطع الخروج منها الى بوضع حد لحياته و الانتقال الى دار البقاء.

موضوع له صلة:

- طنجة: إنتحار تاجر معروف بشارع المكسيك