شكاوي من جريدة تحصل على الاشهار تارة بالترهيب وتارة بالترغيب

يشتكي  عدد من مدراء مؤسسات شبه عمومية، ومؤسسات خاصة منها ذات طابع سياحي، من ابن مدير جريدة، مكلف بجلب الاشهار من مضايقتهم من طرف هذا الأخير قصد حصوله على الإعلانات، وحسب هذه الشكايات، فان ابن مدير الجريدة، عِوَض ان يتكلم عن الاشهار، يدخل في مواضيع أخرى تتعلق بمعلومات حول طريقة اشتغال المؤسسات، يستفاد منها انه يريد الاشهار مقابل عدم الكشف عن هذه المعلومات.

وعلمت "الأوقات"، أن بعض شخصيات المال والأعمال والنخبة السياسية، يزورها ابن مدير الجريدة، تزامنا مع مناسبة عيد العرش، ومعه عدد كبير من نسخ الجريدة، وفي احدى صفحتها تهنئة عيد العرش، نشرتها الجريدة من تلقائي نفسها تحمل اسم أحد هذه الشخصيات دون ان يطلب منها المعني بالأمر ذلك، الشيء الذي يتسبب في احراج النخبة.

وتبعا لهذه الأفاعيل، يستخلص ابن مدير الجريدة مبالغ مالية مقابل الاشهار والتهنيئات تارة بالترهيب وتارة بالترغيب، بطرق غير مهنية ومخالفة لميثاق الشرف الإعلامي، بحيث علق أحد المتتبعين للخط التحريري لهذه الجريدة، بان ما يقوم به ابن مدير الجريدة، يعتبر "رشوة" بطريقة غير مباشرة.

image.jpg