صحفيون يشتكون من شخص يتكلم باسمهم

عاينت "الاوقات"، مجموعة من الصحفيين المحليين منهم من يشتغل في مواقع إلكترونية اخبارية، و منهم من يشتغل في إذاعات الراديو و يقدم برامج معينة، يشتكون عبر حائطهم الفيسبوكي من شخص يدعي أنه يتحكم فيهم أمام كبار السياسيين بطنجة.

و تبين من خلال ما كتبه هولاء الزملاء الصحفيون المحترمون الذين تسخطوا على هذا الشخص المجهولة هويته لحد الان، حيث جاء في الشكايات المكتوبة على عتبات الفيسبوك، ان هذا الشخص الذي سموه بالصحفي يجول و ينتقل بين رجال الاعمال و بعض السياسيين المفسدين، و يقوم بابتزازهم على أساس أن له السلطة على كل المنابر القوية الموجودة حاليا بمدينة البوغاز.

هذه الشكايات  أخدتها "الاوقات" على محمل الجد، و جعلتها تفتح بحث في الموضوع، أسفر على ان الاول الذي اخرج هذه المعلومة هو صاحب موقع مشهور، فهو الواحد و الوحيد الذي يعرف اسم هذا الصحفي المفترض، و بالمناسبة ندعوه ان يمط اللثام عن هويته فمثل هذه الأمور تريد شيء من الجرأة و تسمية الأشياء بمسمياتها، دعك من الاختباء وراء الستار، و دعك من سياسة دع لقيصر ما هو لقيصر، واكشف لنا هويته دفاعا عن مهنتك، خصوصا ان هذه الشكايات وصفت سلوك هذا الشخص كتحكم النقابي في العمال.

image.jpg