فضيحة من العيار الثقيل قد تعصف بمستقبل "كريم بنزيما" الكروي

 كشفت صيحفة (ليبراسيون) الفرنسية، اليوم الجمعة، أن كريم بنزيما مهاجم ريال مدريد الإسباني أدلى بإفادته كشاهد في تحقيق قضائي متعلق “بغسيل أموال ناتجة عن تجارة المخدرات”، في فضيحة جديدة تعصف باللاعب الفرنسي.

وأشارت الصحيفة إلى أن بنزيمة، وهو ليس متهما في القضية المذكورة، أدلى بإفادته كشاهد أمام القاضي رينود فان رومبييه منذ نحو شهرين في إطار تحقيق فتحته نيابة باريس، في 17 شتنبر الماضي.

يأتي هذا المثول في الوقت الذي يواجه فيه بنزيمة تهمة التورط في ابتزاز زميله في منتخب فرنسا ماتيو فالبوينا بفيديو إباحي.

ونقلت (ليبراسيون) عن مصادر من محيط بنزيمة لم يتم الكشف عن هويتها، قولها إن اللاعب “تعرض للخداع” في مسألة غسيل الأموال كما أنه “خسر الكثير من النقود”.

ففي صيف عام 2015 ، فتحت خدمة الجمارك القضائية تحقيقا حول عدد من تجار المخدرات الذي تم التنصت على مكالماتهم الهاتفية مما قاد مسؤولي التحقيق إلى بنزيمة.

ويبدو أن المحققين مهتمون بنشاط الشركة التي تأسست في سبتمبر 2014 ويملك بنزيمة 45 في المائة من أسهمها.

وكان الغرض من تأسيس هذه الشركة هو شراء مكان في منطقة بباريس لتشييد مطعم به، وتم افتتاح المطعم في 2015 باسم “كوسي”.

ويحقق القضاء فيما إذا كانت الأموال الباهظة المدفوعة كعمولات من أجل شراء مكان تشييد المطعم كانت ضمن غسيل الأموال الناتجة عن تجارة المخدرات.

ويغيب بنزيمة عن منتخب فرنسا قبل أشهر من انطلاق بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي تستضيفها فرنسا الصيف المقبل، بسبب تورطه في قضية ابتزاز فالبوينا.

ولم يفصح المدير الفني لمنتخب فرنسا، ديدييه ديشامب، عن أي تفاصيل خاصة بعودة بنزيمة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس، مكتفيا بالإشارة إلى انه سيقرر هذا الأمر “عندما تحين اللحظة المناسبة”.

المصدر : كود سبور