الخيام يكشف لصحيفة إسبانية ان سبتة ومليلية تشكلان خطر على المغرب

 أكد مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، عبد الحق الخيام، في حديث نشرته صحيفة “أ بي سي” الإسبانية، أن مدينتي سبتة ومليلية تحولتا إلى “مصدر قلق” للمملكة، مؤكدا أنهما يعتبران معبر مرور للأسلحة التي تأتي في الغالب من بلجيكا (كمصدر للأسلحة) عبر فرنسا وإسبانيا.

وقال الخيام “نحن واعون بالوضع في المدينتين، لذلك كثفنا المراقبة في المناطق القريبة من سبتة ومليلية، لأنهما يشكلان مشكلا كبيرا بالنسبة إلينا وإلى إسبانيا”، مضيفا “لقد تم مؤخرا بتعاون مع أصدقائنا الإسبان تفكيك أربع خلايا جهادية لديها علاقة بمدينتي سبتة ومليلية”.

وأشاد الخيام، بالتعاون القائم بين المغرب وإسبانيا في مجال مكافحة الإرهاب مما مكن من تفكيك عدد من الخلايا الإرهابية بالبلدين، اللذان “يظلان يقظان”، لاسيما أمام محاولات الشبكات الإرهابية الاستفادة من أزمة اللاجئين.

وتابع “الحوار يبقى مفتوحا مع الجهاديين العائدين الموقوفين، بعد إحالتهم على أنظار القضاء وإيداعهم السجن بعقوبات حبسية تترواح ما بين 5 و15 عاما، موضحا أن هناك من العائدين من راجع أفكاره وتم الإعفاء عنه.

وخلص الخيام إلى أنه “ثبت إلى حد الآن أن للإرهابيين علاقات مع شبكات تهريب الأسلحة والاتجار في البشر”، مضيفا أن “داعش” ترى في أزمة اللاجئين فرصة لتسلل إرهابيين لتنفيذ هجمات في أوروبا.

وكان الخيام قد شارك، الخميس الماضي بالعاصمة الإسبانية مدريد، في المنتدى الإسباني المغربي حول موضوع الأمن ومكافحة الإرهاب، الذي نظمته مؤسسة الثقافة العربية بتعاون مع النادي الدولي للصحافة.