العرائش: الوكالة الحضرية تنجز تصاميم لتأهيل المجالات الحضرية والقروية.

أفاد تقرير للوكالة الحضرية للعرائش انهاتسعى سنة 2016 الجارية الى انجاز 24 تصميم للتهيئة والتنمية لتأهيل المجالات الحضرية والقروية والارتقاء بها الى مستويات أليق والمساهمة الفعلية في التنمية الاقتصادية.

واكد التقرير ان تغطية المجال الترابي لنفوذ الوكالة الحضرية للعرائش (إقليما وزان والعرائش) تسعى ايضا الى تحسين الجاذبية الاقتصادية للمنطقة،واستجلاب الاستثمارات خصوصا على مستوى المشاريع السكنية والبرامج العمرانية ،وكذا تنمية العالم القروي.

وحسب المصدر ،فإن 14 وثيقة تعميرية تستوجب المصادقة خلال السنة الجارية ،منها عشرة تصاميم التهيئة لمدينة القصر الكبير وجماعة السواكن القروية (إقليم العرائش) ومدينة وزان وجماعات مقريصات وزومي وبريكشة والمجاعرة وبني قلة وأمزفرون وأسجن (إقليم وزان).

فيما ستهم أربعة تصاميم تنمية التكتلات العمرانية كل من منطقة سوق القلة ومولاي عبد السلام بإقليم العرائش وقلع بوقرة وتروال بإقليم وزان.

فيما سيتم خلال سنة 2016 إحالة سبع وثائق تعميرية على مسطرة مداولة المجلس الاداري للوكالة الحضرية والبحث العلني ،منها ثلاثة تصاميم تنمية التكتلات العمرانية تهم جماعات بني عروس وعياشة وبني جرفط بإقليم العرائش ،وأربعة تصاميم  تهم جماعات عين بيضاء و ونانة والزغيرة وسيدي أحمد الشريف.

اما الوثائق التي ستحال على مسطرة اللجنة التقنية المحلية خلال السنة الجارية، حسب المصدر، فتتعلق بالمخطط الجهوي للتهيئة العمرانية لساحل العرائش الذي يهم منطقة العرائش والساحل والعوامرة،وتصميمي التهيئة لمنطقتي أولاد أوشيح وزوادة بإقليم العرائش.

وأكد تقرير الوكالة الحضرية للعرائش أن هذه الوثائق التعميرية تتوخى من جهة ضمان التنمية الترابية الشاملة وضبط تخطيط المدن وضواحيها ،التي أضحت فضاء خصبا لظواهر عمرانية متنوعة أمام تصاعد وتيرة النمو الحضري وأزمة القطاع العقاري والتوسع العمراني غير المحدود ،ودهور واجهات ومداخل المدن.

ومن جهة أخرى ،معالجة اشكاليات تعميم الاحزمة الهامشية ووضع آليات جديدة لتهيئتها والرقي بالمراكز القروية الناشئة ودعم جهود مضاعفة الانتاج السكني ومواكبة المنتوج السكني الاجتماعي.